الشبكة السورية توثق استشهاد 6 إعلاميين في تشرين الأول الماضي

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير جديد لها، استشهاد ستة إعلاميين في شهر تشرين الأول الماضي، أربعة منهم سقطوا بنيران قوات الأسد واثنين بنيران تنظيم داعش.

كما وثقت الشبكة في تقريرها الشهري إصابة 3 إعلاميين على يد قوات الأسد، و2 على يد كل من قوات الاحتلال الروسي وتنظيم داعش.

وأكدت الشبكة في تقريرها أن العمل الإعلامي في سوريا يسير من سيئ إلى أسوأ في ظل عدم رعاية واهتمام الكثير من المنظمات الإعلامية الدولية لما يحصل في سوريا وتراجع التغطية الإعلامية بشكل كبير في السنة الأخيرة مقارنة بالسنوات الماضية.

وأوضح التقرير إلى أن الصحفي يُعتبر شخصاً مدنياً بحسب القانون الدولي الإنساني بغض النظر عن جنسيته، وأي هجوم يستهدفه بشكل متعمد يرقى إلى جريمة حرب، مشيرا إلى ضرورة التحرك الجاد والسريع لإنقاذ ما يُمكن إنقاذه من العمل الإعلامي في سوريا، مؤكداً على ضرورة احترام حرية العمل الإعلامي، والعمل على ضمان سلامة العاملين فيه، وإعطائهم رعاية خاصة.

وطالب التقرير لجنة التحقيق الدولية بإجراء تحقيقات في استهداف الإعلاميين بشكل خاص، ومجلس الأمن بالمساهمة في مكافحة سياسة الإفلات من العقاب عبر إحالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية.

… https://smo-sy.com/%D8%A7%D9%8