مجزرة حاس.. درس أخير لأطفال سورية

يقول مدير “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” فضل عبد الغني إنّ “بيان منظمة يونيسف أشار إلى ضرورة أن يكون الهجوم متعمّداً حتى يوصف بأنّه جريمة حرب. نحن نختلف مع ذلك. وفقاً للقانون الدولي الإنساني، يحتّم على منفّذ الهجوم اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتجنّب قصف المدنيين. بالتالي، فإنّ القصف العشوائي غير المبرّر يصبح حتماً جريمة حرب”. ويوضح عبد الغني أنّ الانتهاك الأبرز الذي يسجّله استهداف المدارس في قرية حاس، هو “قصف مرفق مدني. فالمدرسة من المرافق المشمولة بالرعاية. والقصف كذلك أوقع عدداً كبيراً من الضحايا، في حين لا نجد أيّ هدف عسكري بالقرب من المدرسة. ولا يمكن أن نعدّها تحت بند الأضرار الجانبية، بسبب عدم وجود أيّ فائدة عسكرية”.

… https://www.alaraby.co.uk/soci