مجلس حقوق الإنسان يندد بجرائم روسيا والأسد في حلب ويطالب بتحقيق مستقل

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل أكثر من 400 شخصاً بنيران العدوان الروسي ونظام الأسد في أحياء مدينة حلب المحاصرة، بعد شهر كامل من انقضاء مدة اتفاق التهدئة الذي فشل عقب أسبوع من العمل به.

ووثق التقرير الصادر يوم الخميس 20 تشرين الأول، مقتل 414 مدنياً، قتلت قوات العدوان الروسي 338 منهم، بينهم 104 أطفال، و54 امرأة، فيما قتلت قوات الأسد 76 مدنياً، بينهم 14 طفلاً، و9 نساء.

كما وثق 6 هجمات بأسلحة حارقة استخدمتها القوات الروسية، بينما ألقى الطيران المروحي 151 برميلاً متفجراً على أحياء حلب المحاصرة.

وقد نفّذ العدوان الروسي 16 مجزرة حسب التقرير، و30 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية، فيما نفذت قوات نظام الأسد ثلاث مجازر، وأربعة حوادث اعتداء على المراكز الحيوية.

… http://www.etilaf.org/%D9%83%D