46 مجزرة ارتكبها النظام وروسيا خلال الشهر المنصرم

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرًا، وثّقت فيه وقوع 49 مجزرة في أيلول/ سبتمبر 2016، منها 26 مجزرة على يد القوات الحكومية السوريّة، و20 مجزرة على يد قوات روسية، ومجزرتان على يد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، ومجزرة واحدة على يد القوات المعارضة.

وبحسب التقرير فإن القوات الحكومية “ارتكبت 8 مجازر في حلب، و5 في كل من ريف دمشق ودير الزور، و3 في كل من إدلب وحماة، ومجزرة واحدة في كل من درعا والرقة، أما القوات الروسية فقد ارتكبت 15 مجزرة في حلب، و5 مجازر في إدلب، وارتكب تنظيم (داعش) مجزرتين في دير الزور”.

واعتمد التقرير في توصيف لفظ “مجزرة” على أنه الحدث الذي يُقتل فيه خمسة أشخاص مدنيين مسالمين دفعة واحدة، وأكدّ أن حالات القصف كانت متعمّدة أو عشوائية، وموجّهة ضد أفراد عزّل، وبالتالي؛ فإن القوات الحكومية قامت بانتهاك أحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان الذي يحمي الحق في الحياة، إضافة إلى أنها ارتُكبت في ظل نزاع مسلح غير دولي، فهي ترقى إلى جريمة حرب. من جهته، أوصى التقرير الصادر عن الشبكة بإحالة الوضع في سورية إلى المحكمة الجنائية الدولية، والتوقّف عن تعطيل القرارات التي يُفترض بالمجلس اتخاذها بشأن النظام السوري؛ لأن ذلك يرسل رسالة خاطئة إلى جميع الدكتاتوريات حول العالم، ويعزز من ثقافة الجريمة، وأوصى -أيضًا- بفرض عقوبات عاجلة على جميع المتورطين في الانتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان، وطالب بإدراج الميليشيات التي تُحارب إلى جانب النظام السوري، والتي ارتكبت مذابح واسعة، كحزب الله والألوية الشيعية الأخرى، وجيش الدفاع الوطني، والشبيحة على قائمة الإرهاب الدولية.

… https://geroun.net/archives/66