سوريا: انخفاض مستوى العنف بحق الإعلاميين في أيلول

انخفض مستوى العنف تجاه الإعلاميين في سوريا خلال شهر أيلول/سبتمبر الماضي، حسبما أفادت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” في تقريرها الشهري الصادر الثلاثاء، ضمن نشاطها الساعي لتوثيق الانتهاكات بحق حرية التعبير في البلاد منذ عام 2011.

ووثق التقرير مقتل 8 إعلاميين فقط في مناطق مختلفة من البلاد، كان النظام السوري مسؤولاً عن مقتل نصفهم، ومنهم الناشط الإعلامي شامل أحمد مصور “مركز حلب الإعلامي” متأثراً بجراح خطيرة جراء إصابته بشظايا برميل متفجر في حلب، بينما قتلت القوات الروسية الحليفة له إعلامياً واحداً، وقتل تنظيم “داعش” إعلاميين آخرين، فيما لم تتمكن الشبكة من تحديد هوية الجهات التي اغتالت الناشط أيمن رجا بجبوج في مدينة درعا جنوب البلاد، وهو مراسل قناة “الجزيرة مباشر” ومؤسسة “نبأ” المحلية.

واعتقلت قوات الإدارة الذاتية الكردية التابعة لحزب “الاتحاد الديموقراطي”، 4 إعلاميين خلال أسبوع واحد فقط، ألقت سراحهم جميعاً في وقت لاحق، كما اعتدى عناصر من قوات الأمن التابعين للإدارة “الأسايش”، بالضرب على الإعلامية رنكين شرو، مراسلة قناة “روداو” الكردية، ومنعوها من دخول الأراضي السورية، إثر وصولها من العراق في زيارة شخصية لعائلتها بمحافظة الحسكة شمال شرق البلاد.

وأكدت الشبكة أن “العمل الإعلامي في سوريا يسير من سيئ إلى أسوأ في ظل عدم رعاية واهتمام الكثير من المنظمات الإعلامية الدولية لما يحصل في سوريا، وتراجع التغطية الإعلامية بشكل كبير في السنة الأخيرة مقارنة بالسنوات الماضية” مجددة إدانتها “لجميع الانتهاكات بحق حرية العمل الإعلامي ونقل الحقيقة من أي طرف كان”. –

… http://www.almodon.com/media/2