مقتل 1176 مدنياً في سورية خلال سبتمبر

وثّقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” مقتل 1176 مدنياً على يد الجهات الرئيسة الفاعلة في سورية، خلال سبتمبر/أيلول الماضي.
ورصدت “الشبكة السورية”، في تقرير لها صدر، اليوم السبت، قتل القوات الحكومية السورية 602 مدنياً، بينهم 192 طفلاً، و163 امرأة، و57 شخصاً بسبب التعذيب.
وقتلت قوات يعتقد أنها روسية، بحسب التقرير، 391 مدنياً، بينهم 114 طفلاً، و54 امرأة، بينما قتلت الإدارة الذاتية الكردية مدنييَن أحدهما امرأة.
وذكر التقرير أيضاً أن عدد الضحايا الذين قتلوا على يد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بلغ 99 مدنياً، بينهم 17 طفلاً، و5 نساء، فيما قتلت “جبهة فتح الشام” مدنياً واحداً تحت التعذيب. وقتلت فصائل المعارضة المسلحة 38 مدنياً، بينهم 19 طفلاً، و6 نساء، أما قوات التحالف الدولي فقتلت 14 مدنياً، بينهم 6 أطفال وامرأتان.
كما وثّق التقرير 29 مدنياً، بينهم 8 أطفال قتلوا إما غرقاً في مراكب الهجرة أو في حوادث تفجيرات مجهولة.
وأشارت الشبكة إلى أنها استثنت في توثيقها أعداداً كبيرة من المقاتلين الذين يقتلون على جبهات القتال خارج وداخل المدن، بسبب صعوبة الحصول على تفاصيل هويتهم، وبسبب تكتم قوات المعارضة المسلحة على أعدادهم وأسمائهم، مؤكّدة أن ما يتم توثيقه أقل بكثير من أعداد القتلى على أرض الواقع.
وصنّفت الشبكة الحقوقية النظام الروسي وجميع المليشيات التي تقاتل بجانب النظام، وتنظيم “داعش” جهات أجنبية مشاركة فعلياً بعمليات القتل، وحمّلتها وكافة الممولين والداعمين للنظام السوري المسؤولية القانونية والقضائية.
واتهمت الشبكة جميع الجهات المسؤولة عن إيقاع ضحايا من المدنيين بانتهاك أحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان الذي يحمي الحق في الحياة، وبارتكاب جرائم قتل خارج نطاق القانون.
وطالبت مجلس الأمن والمؤسسات الدولية المعنية بتحمل مسؤولياتها تجاه ما يحصل من عمليات قتل لحظية لا تتوقف ولو لساعة واحدة، وبالضغط على الحكومة السورية من أجل وقف عمليات القصف المتعمد والعشوائي بحق المدنيين.

… https://www.alaraby.co.uk/poli