عام على التدخل الروسي والدم السوري هو الخاسر الأكبر

وبحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان، فإن من بين ضحايا التدخل الروسي في سورية، حتى نهاية تموز/ يوليو 2016، 28 من الكوادر الطبية، بينهم 8 سيدات، في حين كان نصيب المجال الإعلامي 10 إعلاميين، وأكدت الشبكة أن هذه الأرقام مسجلة لديها بالاسم وتاريخ ومكان وكيفية القتل، وغير ذلك من التفاصيل. وبحسب إحصائية للشبكة السورية لحقوق الإنسان، صدرت شهر تموز/ يوليو الماضي، فإن حصيلة المراكز الحيوية التي استهدفتها الطائرات الروسية، منذ شباط/فبراير 2016، حتى تموز/ يوليو، بلغ العدد مئة، كما ارتكبت خلال الفترة تلك 19 مجزرة بحق الشعب السوري.

ومن بين المستشفيات التي قصفتها الطائرات الروسية مستشفى (باسل أصلان – القدس) في شهر نيسان/ أبريل 2016، حيث راح ضحيتها 36 قتيلًا، بينهم 14 طفلًا وثلاث سيدات، واستهدفت في شهر حزيران/ يونيو 2016 مستشفى الإحسان في سراقب بالقنابل العنقودية، ومستشفى الهدى الإسعافي في حلب بالقنابل الفسفورية، كما استهدفت في شهر تموز/يوليو من العام نفسه مبنى منظومة الإسعاف الطبية في حلب.

… https://geroun.net/archives/65