القوى المتنازعة تكرسِّ تقسيم «ناعم» لسوريا يخدم الأطراف الدولية لا المحلية والهدنة تترك مسألة رحيل الأسد دون حل وواشنطن وموسكو تتعاونان في مجال الإرهاب

وبحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان فقد تم ضرب 59 مركزاً طبياً منذ التدخل الروسي في 30 إيلول/سبتمبر 2015.

… http://www.alquds.co.uk/?p=596