نظام الأسد يخفي قسريا 71 ألف سوريا

كشف تقرير أصدرته الشبكة السورية لحقوق الإنسان بمناسبة اليوم العالمي لضحايا الإخفاء القسري الذي يصادف اليوم، ان عدد المختفين في سوريا بلغ 71 ألف شخص خلال السنوات الأربع الماضية
ويعتبر التقرير أن نظام الاسد مارس أسوأ مظاهر الإخفاء القسري التي عرفتها سوريا منذ مجازر حماة عام 1982، التي اختفى فيها نحو 17 ألفا.
ووفق التقرير المنشور على موقع الشبكة الالكتروني، فإن نظام الاسد متفوق على بقية الأطراف السورية فيما يتعلق بممارسة الإخفاء القسري بنسبة تصل إلى 96% من مجمل المختفين قسريا في سوريا، وعددهم نحو 71 ألفا وخمسمئة متوزعين على جميع المحافظات السورية، ومنهم 4100 طفل، و2377 سيدة.
وتتحمل المسؤولية عن النسبة الباقية (4%) أطراف أخرى من قبيل داعش وجبهة فتح الشام، وقوات الإدارة الذاتية الكردية، وفصائل أخرى من المعارضة السورية.
وأشار التقرير إلى أن نظام الاسد استخدم سلاح الإخفاء القسري لبثّ الإرهاب والخوف بين جميع قطاعات المجتمع، “ولم تقتصر عمليات الاعتقال والإخفاء القسري على النشطاء السياسيين أو المعارضين بل كان هناك حملات عشوائية كثيرة، طالت كبار السن والأطفال، ضمن عملية تحطيم لركائز المجتمع السوري”.

… https://madardaily.com/2016/08