النظام السوري وروسيا يدمران البنى التحتية بطريقة ممنهجة

إلا أن النظام السوري، وحليفته روسيا، اتّبعا سياسة الأرض المحروقة في كثير من المناطق السورية، وهذا ما وثقتهُ الشبكة السورية لحقوق الإنسان، حيث ذكرت في تقرير لها 139 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية في شهر تموز/ يوليو الماضي، وكان للنظام السوري والروسي النصيب الأكبر بـ 127 حادثة اعتداء.

تهدف عمليات قصف وتدمير البنى التحتية بشكل رئيس، إلى معاقبة البيئة الحاضنة للثورة، وتؤدي إلى نزوح السكان من مناطق سيطرة المعارضة، إلى مناطق النظام التي تحظى عمليًا بأمان نسبي.

أشارت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير جديدة لها، إلى أن النظام السوري قصف المساجد والمدارس والجامعات والمعاهد التعليمية والمستشفيات والمنشآت الطبية والأسواق وحتى الحدائق ودور العجزة، وهذا كله خلال شهر تموز/ يوليو الماضي فحسب، وهو يتكرر كل شهر منذ انطلاق الثورة؛ فسياسة القصف التي يقوم بها النظام ممنهجة ومدروسة، حيث أكدت الشبكة على عدم وجود مقرات عسكرية في تلك المراكز التي استهدفها النظام، سواء قبل أو في أثناء الهجوم، وبحسب القانون الدولي الإنساني، تعدّ الهجمات العشوائية أو المتعمدة هجمات غير مشروعة، بل جرائم حرب.

… https://geroun.net/archives/63