استشهاد أكثر من 2500 مدني على يد قوات الاحتلال الروسي منذ تدخلها في سورية

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، تقريراً لها بعنوان “السَّاحة الحمراء في روسيا تُصبغ بالدَّم السوري”، وثقت فيه استشهاد أكثر من 2500 مدني على يد قوات الاحتلال الروسي منذ تدخلها في سورية.

وقالت الشبكة، في تقريرها الذي حصلت الهيئة السورية للإعلام على نسخة منه، إنها سجلت استشهاد 2704 مدنيين، بينهم 746 طفلاً، و514 سيدة، وذلك منذ تدخل القوات الروسية في 30/ أيلول/ 2015 حتى 1/ آب/ 2016.

وبحسب التقرير فإن العدد الأكبر من الضحايا كان في محافظة حلب حيث سجلت استشهاد 1178 مدنياً، تلتها محافظة إدلب 652 مدنياً، ثم دير الزور 331 مدنياً، وحمص 192 مدنياً، والرقة 167 مدنياً، وريف دمشق 71 مدنياً، والحسكة 43 مدنياً، ودرعا 23 مدنياً، واللاذقية مدني واحد.

كما أكد التقرير أن قوات الاحتلال الروسي خرقت بشكل لا يقبل التشكيك قرار مجلس الأمن رقم 2139 وقرار مجلس الأمن رقم 2254، وبيان وقف الأعمال العدائية الذي طُبق في 27/ شباط/ 2016 في أبشع صورة ممكنة، كما ارتكبت بشكل رئيس جريمة القتل العمد المادة الثامن من قانون روما الأساسي، ما يُشكل جرائم حرب.

كما أوضح أن القصف قد استهدف أفراداً مدنيين عزل، وبالتالي فإن قوات الاحتلال الروسي انتهكت أحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان، بالإضافة إلى أنها ارتكبت في ظل نزاع مسلح غير دولي فهي ترقى إلى جريمة حرب، وقد توفرت فيها الأركان كافة.

وطالب التقرير مجلس الأمن بإيجاد حلول في حال انتهاك قراراته من قبل أنظمة مارقة كنظام الأسد، ومن قبل عضو دائم فيه كروسيا الاتحادية، وأوصى بإحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة جميع المتورطين، كما دعا إلى تطبيق مبدأ مسؤولية الحماية (ICRtoP) .

… https://smo-sy.com/%D8%A7%D8%B