تدمير المراكز الطبية وسيلة ضغط يمارسها النظام في حلب

وثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير لها، قصف الطائرات الروسية المراكز الحيوية في سورية خلال الأشهر الستة الأولى من حملتها، وبحسب التقرير؛ فإن حوالي 50 مركزًا طبيًا طالته صواريخ وقنابل تلك الطائرات، ومنها قصف منظمة أورينت للإسعاف، في بلدة احسم بإدلب، وذلك في تشرين الأول/ أكتوبر من العام 2015، كذلك قُصف مستشفى الحاضر؛ حيث أُصيب عدد من الكادر الطبي، وخرج المستشفى عن العمل، كما استُهدفت مستشفيات في سرمين، ودوما، وكفر نبل، وكفر زيتا، بحسب الشبكة.

… https://geroun.net/archives/60