قوات الأسد وميليشيات كردية تحاصر نحو 300 ألف نسمة في أحياء حلب الشرقية

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير أصدرته يوم أمس الأحد، إن قوات الأسد وميليشيات كردية، تتشارك في حصار ما لا يقل عن 300 ألف نسمة في أحياء حلب الشرقية.

وجاء في التقرير أن “قوات الأسد والميليشيات الإيرانية وميليشيا حزب الله، أحكمت في 7 تموز الجاري حصارها على 300 ألف نسمة يقطنون أحياء حلب الشرقية كحي صلاح الدين والمشهد والشعار، وطريق الباب وكرم الجبل والخالدية ومساكن هنانو وغيرها، كما تساهم قوات سورية الديمقراطية في حصار تلك الأحياء من خلال سيطرتها على حي الشيخ مقصود القريب من طريق الكاستيلو، وقيامها باستهدف السيارات التي تحاول الخروج من الأحياء المحاصرة”.

وبحسب التقرير، فإن الشبكة وثقت منذ 10 تموز الجاري، وحتى 23 تموز، استشهاد 71 مدنياً على يد قوات الأسد، بينهم 18 طفلاً و11 سيدة، منهم 14 مدنياً وطفلاً قضوا أثناء محاولتهم المرور عبر طريق الكاستيلو، في حين أن 28 مدنياً، بينهم 7 أطفال و5 سيدات، استشهدوا إثر استهداف طائرات الاحتلال الروسي لهم.

وأوضح التقرير أن قوات الأسد وجميع القوات المذكورة في التقرير، انتهكت أحكام القانون الدولي الإنساني، عبر عمليات القصف العشوائي، بالإضافة لحصار ما لا يقل عن 300 ألف مدني.

وأكدت الشبكة في تقريرها أن على الجميع ضمان الحماية الفعالة للمدنيين، كما يتوجب على ميليشيا سورية الديمقراطية احترام حق المدنيين، وعلى مجلس الأمن إيجاد حل يرسي الأمن والسلام في سورية.

… https://smo-sy.com/%D9%82%D9%8