النظام يُحاصرأكثر من 300 ألف مدني في الأحياء الشرقية لحلب

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريراً بعنوان “الأحياء الشرقية في حلب تحت الحصار والقصف” أكدت فيه بأن النظام يحاصر أكثر من 300ألف مدني في الأحياء الشرقية لمدينة حلب.

وأكد التقرير بأن قوات النظام تقدمت بمساعدة ميليشيات محلية وأجنبية على منطقة مزارع الملاح في 7/ تموز/ 2016 وباتت مطلة على طريق الكاستيلو بشكل مباشر وفي 10/ تموز/ 2016 بدأت هذه القوات باستهداف أي آلية تمر عبره ليتم بذلك تشديد الحصار على ما لايقل عن 300 ألف نسمة تقطن الأحياء الشرقية في المدينة، مؤكداً بأن قوات سوريا الديمقراطية تساهم في حصار أحياء حلب المذكورة عبر سيطرتها على حي الشيخ مقصود وعدم تسهيل مرور المساعدات والمدنيين.

وسجل التقرير في الفترة التي يغطيها مقتل 99 مدنياً، بينهم 25 طفلاً و16 سيدة في أحياء حلب الشرقية حيث قتلت النظام 71 مدنياً، بينهم 18 طفلاً، و11 سيدة، منهم 14 مدنياً بينهم طفلان، قضوا أثناء محاولتهم المرور عبر طريق الكاستيلو. في حين قتلت القوات الروسية 28 مدنياً، بينهم 7 أطفال، و5 سيدات.

وسلط التقرير الضوء على انتهاكات القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان وبشكل رئيس حصار وقصف أحياء حلب الشرقية خلال المدة الواقعة بين 10/ تموز/ 2016 حتى 23/ تموز/ 2016 أي منذ بدء الحصار حتى الآن، وتداعيات ذلك على مئات آلاف المدنيين.

وأكد التقرير أن النظام ارتكبت انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان وجرائم حرب تتمثل في القتل واستهداف المدنيين، وقد أدى القصف الجوي إلى سقوط أعداد كبيرة من الضحايا المدنيين وإلى بث الرعب بين المدنيين ويُضاف إلى جريمة القتل خارج نطاق القانون، جريمة حصار قرابة 300 ألف مدني من قبل النظام بشكل رئيس وقوات سوريا الديمقراطية ثانياً.

… http://orient-news.net/ar/news