محافظة درعا تنال النصيب الأكبر من الشهداء تحت التعذيب في سورية خلال النصف الأول من 2016

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير لها، إن 230 شخصاً استشهدوا تحت التعذيب في سجون الأسد، خلال النصف الأول من عام 2016، كان لمحافظة درعا النصيب الأكبر .

وبيّن التقرير الذي أصدرته الشبكة أن محافظة درعا نالت النصيب الأكبر من عدد الشهداء الذين قضوا تحت التعذيب في سجون الأسد، حيث بلغ عددهم 60 شهيداً، 8 منهم قضوا في شهر حزيران الماضي، تليها ريف دمشق 36 شهيداً، ودير الزور 34 شهيداً، وحمص 26 شهيداً، وحماة 22 شهيداً، وإدلب 21 شهيداً، وحلب 16 شهيداً، ودمشق 13 شهيداً، والرقة 6 شهداء، والحسكة 5 شهداء، واللاذقية 3 شهداء، وطرطوس شهيد واحد.

ولفت التقرير إلى أن المعلومات التي حصلت عليها الشبكة السورية لحقوق الإنسان، هي إما من معتقلين سابقين أو من الأهالي الذين يحصلون على المعلومات من أقربائهم المحتجزين عبر دفع رشوة لمسؤولين تابعين لنظام الأسد.

وأكد التقرير أن سقوط هذا الكم الهائل من الضحايا بسبب التعذيب شهرياً، -وهم يشكلون الحد الأدنى الذي تم توثيقه-، يدل على نحو قاطع أنها سياسة منهجية تنبع من رأس النظام الحاكم في سورية، وأن جميع أركان النظام على علم تام بها، وقد مورست ضمن نطاق واسع أيضاً فهي تشكل جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

… https://smo-sy.com/%D9%85%D8%A