مقتل 81 من الكوادر الطبية والدفاع المدني في النصف الأول من العام

نشرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرها الشهري الخاص بتوثيق الانتهاكات المرتكبة بحق الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني من قبل أطراف النزاع في سوريا، الذي وثق مقتل 81 شخصًا من الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني في النصف الأول من عام 2016، بينهم 11 في يونيو (حزيران).

ويؤكد التقرير، أن قوات النظام متورطة ومنذ عام 2011 بقصف واستهداف المنشآت الطبية، وكذلك أطراف النزاع المسلح التي استهدفت الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني بعمليات القتل والاعتقال، وهذا يدل على سياسة متعمدة تهدف إلى إيقاع المزيد من القتلى، وزيادة معاناة الجرحى من المدنيين والمسلحين.

ويشير التقرير إلى أنه منذ بدء سريان بيان وقف الأعمال العدائية شهدت مختلف المحافظات السورية تراجعا ملحوظا وجيدا نسبيا في معدلات القتل، مقارنة مع الأشهر السابقة منذ مارس (آذار) 2011، وبشكل رئيسي في المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة المسلحة، لكن على الرغم من ذلك فإن الخروقات لم تتوقف، وبشكل خاص استهداف النظام السوري وحلفائه المراكز الحيوية الطبية وكوادرها.

وذكر التقرير، أنه «بعد يوم واحد من إعلان الهيئة العليا للمفاوضات تأجيل مشاركتها في مباحثات جنيف في 19 أبريل (نيسان) الماضي عاودت القوات الحكومية والقوات الروسية قصفها المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري لتعود وتيرة القتل إلى ما كانت عليه قبل توقيع بيان وقف الأعمال العدائية».

وسجل التقرير مقتل 81 شخصًا من الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني في النصف الأول من عام 2016، يتوزعون إلى 31 على يد قوات النظام، 26 على يد القوات الروسية، و13 على يد تنظيم داعش، و4 على يد فصائل المعارضة المسلحة، و1 على يد قوات الإدارة الذاتية، و6 على يد جهات لم يتمكن التقرير من تحديدها.

وأشار التقرير إلى تفاصيل الضحايا، حيث قتلت قوات النظام طبيبًا ومسعفين، وممرضين، أحدهما امرأة، ومتطوعا في الهلال الأحمر، و23 من كوادر الدفاع المدني، و2 من الكوادر الطبية. فيما قتلت القوات الروسية 4 أطباء ومسعفين، و8 ممرضين بينهم 4 سيدات، ومتطوعين في الهلال الأحمر، و3 من كوادر الدفاع المدني، و7 من الكوادر الطبية بينهم سيدة.

كما سجل التقرير قتل تنظيم داعش طبيبين أحدهما سيدة، و9 ممرضات، ومتطوعا في الهلال الأحمر، و1 من الكوادر الطبية، فيما قتلت قوات الإدارة الذاتية طبيبًا واحدًا، وقتلت فصائل المعارضة المسلحة طبيبين وممرضين و1 من الكوادر الطبية. وذكر التقرير مقتل 3 أطباء، بينهم سيدة، و3 ممرضات على يد جهات لم يتمكن التقرير من تحديدها.

كما وثق التقرير مقتل 11 شخصًا من الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني في يونيو 2016، يتوزعون إلى 8 على يد النظام، و3 على يد جهات لم يتمكن التقرير من تحديدها.

وتضمن التقرير تفاصيل ضحايا يونيو، حيث قتلت القوات الحكومية مسعفا واحدا و6 من كوادر الدفاع المدني، و1 من الكوادر الطبية، بينما قُتلَ 3 أطباء بينهم سيدة على يد جهات لم يتمكن التقرير من تحديدها.

واعتمد التقرير منهجية عالية في التوثيق، عبر الروايات المباشرة لناجين أو لأهالي الضحايا، إضافة إلى عمليات تدقيق وتحليل الصور والفيديوهات وبعض التسجيلات الطبية، كما أنه يؤكد أن كل هذا التوثيق ليس للحالات كافة؛ وذلك في ظل الحظر والملاحقة من قبل القوات الحكومية وبعض المجموعات المسلحة الأخرى.

وأوصى التقرير المنظمات العالمية بإرسال متطوعين للعمل في المناطق غير الخطرة، حيث يتم إسعاف المرضى إليها، وبخاصة بعد توثيق حالات وفاة كثيرة من المرضى بسبب العجز في الكوادر الطبية.

… https://aawsat.com/home/articl