عشرات الضحايا في حلب.. وأرقام كارثية للانتهاكات بحق الأطفال

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، إن أكثر من 21 ألف طفل قتلوا منذ العام 2011 في سوريا. ولفتت في تقرير نشرته السبت، إلى أن 19773 طفلاً قتلوا على يد قوات النظام، 159 منهم قضوا تحت التعذيب في المعتقلات، في حين بلغ عدد الأطفال الذين تعرضوا لحالات اعتقال وتمكّنت الشبكة من توثيق أسمائهم 10891 طفلاً، ما زال 2716 منهم قيد الاعتقال.

ويرصد تقرير الشبكة “أطفال سوريا.. ملائكة مكسورة الجناح”، أنواعاً أخرى من المآسي التي يعيشها الأطفال، إذ يشير التقرير إلى أن 37 ألف طفل هم أيتام لناحية الأب، في حين أن الأطفال الأيتام لناحية الأم بلغ عددهم نحو 6 آلاف طفل. كما أشار التقرير إلى أن ما لا يقل عن مليوني طفل حرموا من تلقي التعليم في سوريا، وذلك بسبب تضرر نحو 4083 منشأة تعليمية، إضافة إلى تجنيد قوات النظام للمئات منهم.

تنظيم “داعش” كذلك، كان له دور بارز في الانتهاكات بحق الأطفال، حيث وثّق التقرير تورط التنظيم بقتل 351 طفلاً، واعتقال 217، أما “جبهة النصرة” فقد كانت مسؤولة، بحسب التقرير، عن مقتل 49 طفلاً. اما الفصائل المسلحة التابعة للمعارضة فقد بلغ رصيدها من الأطفال الذين قتلتهم 729 طفلاً، و84 في عداد المعتقلين.

“وحدات حماية الشعب” الكردية، كانت مسؤولة أيضاً عن مقتل 62 طفلاً، وفرض عمليات التجنيد الإجباري، في المواقع التي تخضع لسيطرتها. أما قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، فقد تسببت بمقتل 112 طفلاً منذ سبتمبر/أيلول 2014، في حين قتلت الغارات التي نفذتها المقاتلات الروسية 479 طفلاً منذ سبتمبر/أيلول 2015.

… http://www.almodon.com/arabwor