تعيين منسق لملف المعتقلين السوريين يحرك القضية.. والمعارضة: طريقة العمل تحدد مدى جدية الخطوة

وثّقت «الشبكة السورية لحقوق الإنسان» التي تعمل على توثيق المعتقلين، وفق مديرها فضل عبد الغني «احتجاز 117 ألفا في سجون النظام، فيما هناك ألفان و100 معتقل لدى المعارضة، وأكثر من 6 آلاف لدى (داعش) ونحو 500 لدى (جبهة النصرة) و450 معتقلا لدى (حزب الاتحاد الديمقراطي)».
عودة إلى تقرير«الشبكة السورية لحقوق الإنسان» الذي صدر أمس، فإن «داعش» قام بإنشاء مراكز احتجاز، بعضها سري وبعضها معروف للمجتمعات المحلية، حيث يحتجز آلاف الأشخاص بتهم مختلفة، وتتفاوت من مكان إلى آخر. وقد وثقت «الشبكة» احتجاز التنظيم ما لا يقل عن 6 آلاف و318 شخصا، بينهم 713 طفلا و647 سيدة، منذ الإعلان عن تأسيس التنظيم في 9 أبريل (نيسان) 2013 حتى شهر مارس (آذار) 2016. بينما تعرّض أكثر من ألف و88 شخصا بينهم 411 طفلا و87 سيدة للاختفاء القسري. وفيما لفت التقرير إلى أن المعلومات تشير إلى وجود 54 مركزا، تمكّنت الشبكة من رصد 19 مركز احتجاز في مناطق مختلفة، هي 8 في الرقة، و6 في دير الزور، و5 في حلب. وأوضح التقرير أن التنظيم مارس التعذيب في هذه المراكز بشكل ممنهج وفي إطار واسع النطاق، مشيرا إلى أن انتقاد سياسات التنظيم القمعية كانت سببًا رئيسيًا للخطف أو الاعتقال، وذلك خلافًا لما يعتقده كثيرون أن أسباب الاعتقال تعود لمخالفة تطبيق أحكام الشريعة من منظور تنظيم «داعش».

وفي تقرير سابق لها، كانت «الشبكة» قد كشفت أنه نتيجة عدم كفاية مراكز الاحتجاز التابعة للنظام، من السجون والمراكز والأفرع الأمنية، لجأ منذ عام 2012 إلى تحويل المدارس والملاعب الرياضية وبعض الأبنية والفيلات إلى مراكز احتجاز سرية، خاضعة لسلطة ميليشيات «جيش الدفاع الوطني» و«اللجان الشعبية»، وأكبرها ما يعرف بـ«معسكر دير شميل» الواقع في الريف الشمالي الغربي لحماه، ويقدّر عدد المعتقلين فيه بألفين و500 شخص، بينهم 400 امرأة و250 طفلا. ويشير التقرير إلى اعتماد النظام على 46 أسلوبا في تعذيب المعتقلين لديه، نتج عنها، أكثر من 11 ألف ضحية ماتوا تحت التعذيب، بينهم 157 طفلا و62 امرأة.

… https://aawsat.com/home/articl