أطفال سوريا.. ضحايا في أتون الحرب

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تعرض مالا يقل عن 7457 طفلا للتعذيب في مراكز الاحتجاز التابعة للقوات الحكومية، وذلك منذ مارس/آذار 2011 وحتى مارس/آذار من العام الجاري.

يقول مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن “التعذيب طبق بشكل منهجي داخل مراكز الاحتجاز التابعة للقوات الحكومية بحق الأطفال المحتجزين، ولم تميز كثيرا القوات الحكومية في تعاملها مع الأطفال المحتجزين دون غيرهم من الشرائح العمرية”.

ويكمل فضل عبد الغني في حديثه للجزيرة نت “الدوافع الرئيسية لقيام القوات الحكومية باحتجاز الأطفال كانت لأسباب انتقامية من ذويهم، والبعض منها بدوافع طائفية ومناطقية، وللاحتفاظ بالأطفال كوسيلة ضغط للقيام بعمليات تبادل محتجزين مع فصائل المعارضة المسلحة”.

وعن أساليب التعذيب التي يتعرض لها الأطفال، أشار المتحدث إلى أن “الضرب المبرح وقلع الأظفار وحلاقة الشعر والجلد بأنابيب بلاستيكية والأسلاك الكهربائية، تعتبر من الطرق الرئيسية التي اتبعتها القوات الحكومية في تعذيب الأطفال المحتجزين، ويضاف إلى ذلك الحرمان من الأهل والطبابة والغذاء الكافي”.

بدورها، رأت الأخصائية النفسية أسيمة مرشد أن تعذيب الأطفال له نتائج كارثية تتمثل بما يعرف باضطراب الشدة ما بعد الصدمة، وهي تترافق بحالات القلق والخوف واضطرابات النوم، وانخفاض التحصيل العملي والتبول اللاإرادي، وسيطرة السلوك العدواني على الطفل الذي تعرض لحالات التعذيب.

… http://www.aljazeera.net/news/