خمس عجاف وأرقام لا يتخيلها عقل بشر والعالم ما زال يتفرج

بحسب الشبكة السورية لحقوق الانسان فإن نظام الاسد قتل نحو 13 ألف معتقل تحت التعذيب في السجون.
الشبكة ذاتها قالت، إن نظام الأسد قصف المدن والبلدات السورية بـ نحو 36 ألف برميل متفجر، ما تسبب بمقتل 14652 مدنياً، بينهم 2896 طفلاً، و2672 سيدة، مع العلم أن مجلس الأمن الدولي أدان استخدام هذا السلاح المحرم دوليا واتخذ قرار يمنع استخدامه إلا أن نظام الأسد لم ينفذ القرار.
كما وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان ما لايقل عن 167 هجمة بأسلحة كيميائية، من ضمنها غاز الكلور، من قبل قوات الاسد منذ أول استخدام لها في 23 كانون الأول 2012 حتى آذار 2016، تتوزع على النحو التالي: 33 هجمة قبل صدور قرار مجلس الأمن رقم 2118 الصادر في 27 أيلول 2013، و 134 هجمة بعد صدور قرار مجلس الأمن رقم 2118، و 65 هجمة بعد قرار مجلس الأمن رقم 2209 الصادر في 6 آذار 2015.
دمر نظام الأسد في السنوات الخمس الماضية، أكثر من 40 ألف مدرسة وما يقارب 2200 مسجد، و 50 كنيسة، وفيما يتعلق بالحصار فقد قتل نظام الأسد نحو 1000 مدني جراء الحصار بينهم 294 طفلاً، و189 سيدة.
وبينت الشبكة السورية لحقوق الانسان أن عدد المعتقلين في السنوات الخمس الماضية وصل إلى 125 ألف معتقل بينهم 10873 طفلاً، و8642 سيدة، وأشارت إلى أن عدد القتلى الاعلاميين نحو 500 إعلامي.
أما معايير الصحة والتعليم والدخل فهي باتت من ضروب الخيال، فأحدث الاحصائيات تشير إلى أن عدد السوريين الذين فقدوا مصدر رزقهم 13.8 مليون، كما ارتفعت أسعار المستهلك 53% عام 2015 عن العام 2014، وأضعاف ذلك في المناطق المحاصرة.
نظام الاسد بحربه على السوريين، قلص عدد السكان بنسبة 21٪ ، حيث بلغت النسبة الإجمالية لمن نزحوا عن مساكنهم 45٪ ، وجعل معدلات الفقر تزيد بنسبة 85٪ في عام 2015 وحده.
كان على السوريين أن لا ينتقدوا نظاماً حارب التفجر السكاني فجعل نسبة معدل الوفيات تزداد من 4.4 بالألف لعام 2010 إلى 10.9 بالألف عام 2015، كما جعل متوسط العمر المتوقع عند الولادة من 70 عاماً في 2010 إلى 55.4 سنة في عام 2015.

… https://smo-sy.com/%D8%AE%D9%8