361 ألف قتيل مع دخول الأزمة السورية عامها السادس

بلغ عدد القتلى من المدنيين 194 ألفاً و208 مدنيا، بحسب تقرير أعدته الشبكة السورية لحقوق الإنسان من معلومات استقتها من المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، بينهم 183 ألفاً و827 على يد قوات النظام، وألفاً و984 جراء الغارات الروسية، فضلاً عن 416 قتلتهم قوات “ب ي د” الذراع السوري لمنظمة بي كا كا الإرهابية، إضافة إلى ألفين و196 آخرين تنظيم داعش، و356 جبهة النصرة.

كما لقي 311 مدنيا حتفهم جراء غارات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، وألفين و959 آخرين على يد المعارضة المسلحة، فضلاً عن ألفين و159 شخصا جماعات غير معروفة.

وأشارت الشبكة إلى مقتل 21 ألفاً و387 أمراة، خلال السنوات الخمسة الأخيرة، 19 ألف و427 منهن قتلتهن قوات النظام، و286 الغارات الروسية، و44 قوات تابعة لـ “ب ي د”، و337 داعش، و68 جبهة النصرة، فضلاً عن 82 جراء غارات التحالف الدولي، وألف و143 جهات غير معروفة.

– عدد الضحايا من الأطفال، أكثر من 20 ألف وتطرق تقرير الشبكة إلى عدد الضحايا من الأطفال جراء الحرب، حيث ذكر أن 19 ألفا و594 طفلا لقوا مصرعهم جراء هجمات النظام، و443 آخرين جراء الغارات الروسية، و61 بفعل هجمات قوات تابعة لـ “ب ي د”، و307 في هجمات لمسلحي داعش، و47 من قبل جبهة النصرة، إضافة إلى مقتل 97 طفل إثر غارات مقاتلات التحالف الدولي، و406 على يد جماعات غير معروفة.

وتطرق تقرير الشبكة إلى عدد الضحايا من الأطفال جراء الحرب، حيث ذكر أن 19 ألفا و594 طفلا لقوا مصرعهم جراء هجمات النظام، و443 آخرين بسبب الغارات الروسية، و61 بفعل قوات تابعة لـ “ب ي د”، و307 قتلهم مسلحي داعش، و47 من قبل جبهة النصرة، إضافة إلى مقتل 97 طفل إثر غارات مقاتلات التحالف الدولي، و406 على يد جماعات غير معروفة.

ولفت التقرير إلى مقتل 12 ألفا و558 شخصا جراء التعذيب، 12 ألفاً و486 منهم على يد قوات النظام، و17 على يد قوات “ب ي د”، و22 من قبل مسلحي داعش، و14 على يد جبهة النصرة، فضلاً عن 19 آخرين على يد جماعات غير معروفة.كما ذكر التقرير أن 536 ناشط إعلامي قتلوا خلال السنوات الخمس الأخيرة، مبيناً أن قوات النظام قتلت 479 منهم، وداعش 26، وروسيا 5، و” ب ي د” 2، وجبهة النصرة 4، إضافة إلى مقتل 8 آخرين من قبل جماعات غير معروفة، و12 من قبل جهات أخرى. وتطرق التقرير إلى القتلى من الكوادر الطبية والصحية، مشيراً إلى مقتل 609 عاملا صحيا، 553 منهم جراء هجمات قوات النظام، و11 بفعل الغارات الروسية، علاوة على 3 قضوا على يد قوات “ب ي د”، و19 على يد داعش، و4 من قبل جبهة النصرة، و19 على يد جهات غير معروفة. – مقتل قرابة 15 ألف مدني بالبراميل المتفجرة

استطاعت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، توثيق مقتل 14 ألفا و652 مدنيا في هجمات للنظام السوري بالبراميل المتفجرة، بينهم ألفان و896 طفل، وألفان و672 امرأة، في حين ألحقت تلك الهجمات الضرر بـ 4 آلاف و57 مدرسة وألفان و146 مسجد.

– المدنيون في المناطق المحاصرة

أفادت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أن 901 شخصا، توفوا في مناطق، تحاصرها قوات النظام السوري، بينهم 294 طفلا و189 امرأة.

… http://aa.com.tr/ar/%D8%A7%D9%