تقرير: 79 خرقاً في اليوم الحادي عشر للهدنة

سجلت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في اليوم الحادي عشر للهدنة 79 خرقاً، كان 52 منها عبر عمليات قتالية، و27 عبر عمليات اعتقال، 18 منها على يد القوات الحكومية و9 على يد قوات الإدارة الذاتية الكردية.

وبذلك يرتفع مجموع الخروقات التي وثقتها الشبكة إلى 418 خرقاً منذ بداية الهدنة في 27 شباط/فبراير.

ووثق التقرير مقتل 6 مدنيين بينهم طفلتان وسيدة على يد القوات الحكومية، بينما قتلت فصائل المعارضة المسلحة 9 مدنيين بينهم 3 أطفال و3 سيدات.

ولم يسجل التقرير أي تحسن يذكر فيما يتعلق بالإفراج عن المعتقلين من نساء وأطفال من قبل أي طرف من الأطراف المعنية جميعاً، بينما مازالت بعض المناطق تحت الحصار كالريف الشمالي في مدينة حمص.

وبحسب التقرير فقد توزعت الخروقات عبر العمليات القتالية على كافة المحافظات السورية تقريباً، فكانت: 11 في إدلب، و10 في كل من ريف دمشق ودرعا، و5 في كل من حماة وحمص واللاذقية على يد القوات الحكومية، وخرق واحد في كل من حماة وحلب وإدلب على يد القوات الروسية. بينما ارتكبت قوات الإدارة الذاتية خرقاً واحداً في الحسكة. وارتكبت فصائل المعارضة المسلحة خرقان في كل من حماة وحلب.

وتوزعت خروقات القوات الحكومية عبر عمليات الاعتقال إلى: 5 في كل من دمشق وريفها، و4 في الحسكة، و3 في اللاذقية و1 في حمص. بينما كانت 9 خروقات على يد قوات الإدارة الذاتية الكردية في الحسكة.

وطالب التقرير اللجنة الأمريكية الروسية المشتركة التحقيق في هذه الحوادث في أسرع وقت ممكن، وإطلاع المجتمع السوري على نتائج التحقيقات، ومنع تكرار حدوثها.

كما شدد على ضرورة ربط المجتمع الدولي وقف إطلاق النار بإطلاق عملية سياسية نحو مرحلة انتقالية تفضي إلى نظام ديمقراطي، وهذا الأمر هو ما سينهي معاناة المجتمع السوري بشكل حقيقي.

وأشار التقرير إلى أن الهدنة مهددة بالانهيار في أي لحظة إذا استمرت الخروقات على ما هي عليه دون رادعٍ حقيقي، كما أشار إلى أن على الولايات المتحدة باعتبارها راعٍ أساسي أن تبذل جهداً أكبر لإقناع الطرف الآخر الروسي بوقف خروقاته، والضغط على حليفه النظام السوري لوقفها أيضاً.

… http://www.all4syria.info/Arch