استشهاد 1033 مدنياً على يد قوات الأسد والاحتلال الروسي خلال الشهر الماضي

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير لها اليوم، إن 1033 مدنياً “قُتِلوا” في سوريا على يد قوات الأسد والاحتلال الروسي، خلال شهر شباط الماضي.

وأوضحت الشبكة في تقريرها أن قوات الأسد والميليشيات الداعمة لها قتلت 651 مدنياً ، بينهم 182 طفلاً و 110 سيدات، بينما قتلت قوات الاحتلال الروسي 382 مدنياً ، بينهم 121 طفلاً و 63 سيدة.

وأشارت الشبكة إلى أن “التنظيمات المتشددة” قتلت 208 مدنياً ، بينهم 28 طفلاً و 51 سيدة، في حين قتلت ميليشيا الإدارة الذاتية الكردية 9 مدنيين، بينهم 3 أطفال.

وأكدت الشبكة انتهاك قوات الأسد والاحتلال الروسي أحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان الذي يحمي حق الحياة، حيث أن 90% من الهجمات الواسعة والفردية موجهة ضد المدنيين، وهذا ما يخالف ادعاءات نظام الأسد والنظام الروسي بخصوص “محاربة القاعدة و الإرهابيين”.

ودعت الشبكة السورية مجلس الأمن الدولي إلى الضغط على الدول الداعمة لنظام الأسد، كروسيا وإيران ولبنان، من أجل إيقاف تزويده بالأسلحة والخبرات، كما طالبت بإحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة جميع المتورطين، وإحلال الأمن والسلام وتطبيق مبدأ حماية المدنيين، لحفظ أرواح السوريين.

… https://smo-sy.com/%D8%A7%D8%B