نظام الأسد يرمي 19947 برميلاً متفجراً بعد سنتين من صدور القرار 2139 القاضي بمنعها

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان ما لا يقل عن 19947 برميلاً متفجراً ألقاها طيران نظام الأسد على مختلف المحافظات السورية، منذ صدور قرار مجلس الأمن القرار رقم 2139 بتاريخ 22 / شباط/ 2014 حتى 20 / شباط/ 2016، والذي دان فيه استخدام البراميل المتفجرة، وذكرها بالاسم، “يجب التوقف الفوري عن كافة الهجمات على

المدنيين، ووضع حد للاستخدام العشوائي عديم التمييز للأسلحة في المناطق المأهولة، بما في ذلك القصف المدفعي والجوي، مثل استخدام القنابل البرميلية”، لأن القرار توعد باتخاذ إجراءات إضافية في حال عدم الالتزام به.

وقد تسببت تلك البراميل المتفجرة بمقتل 8136 مدنياً، بينهم 2274 طفلاً و 2036 سيدة بحسب فريق توثيق الضحايا في الشبكة السورية لحقوق الإنسان، توزعوا على المحافظات على النحو التالي:

حلب: 4754 مدنياً، بينهم 1302 طفلاً، و 1218 سيدة.
درعا: 967 مدنياً، بينهم 319 طفلاً، و 297 سيدة.
إدلب: 936 مدنياً، بينهم 274 طفلاً، و 176 سيدة.
حماة: 438 مدنياً، بينهم 112 طفلاً، و 109 سيدات.
حمص: 441 مدنياً، بينهم 94 طفلاً، و 102 سيدة.
ريف دمشق: 371 مدنياً، بينهم 126 طفلاً، و 94 سيدة.
الرقة: 71 مدنياً، بينهم 16 طفلاً، و 23 سيدة.
دير الزور: 57 مدنياً، بينهم 13 طفلاً، و 7 سيدات.
الحسكة: 61 مدنياً، بينهم 9 أطفال، و 6 سيدات.
القنيطرة: 19 مدنياً، بينهم 6 أطفال، و 4 سيدات.
دمشق: 12 مدنياً، بينهم طفلان.
طرطوس: 7 مدنيين، بينهم طفل.
اللاذقية: مدنيان

… http://www.etilaf.org/%D9%83%D