نحو 27 مركزاً طبياً قصفتها الطائرات الروسية منذ تدخلها في سوريا

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة، تقريرها الحادي عشر فيما يخص توثيق الانتهاكات التي ترتكبها قوات الاحتلال الروسية في سوريا منذ بدء تدخلاها في 30 أيلول الماضي.

واستعرض التقرير 27 منشأة ومركزاً طبياً تعرضوا للاستهداف عبر هجمات يُعتقد أنها روسية من ضمنها منشأتان تعرضتا للاستهداف مرات عدة، وتتوزع هذه الهجمات إلى 17 هجمة في مناطق تخضع لسيطرة المعارضة وعلى رأسها مدينة حلب، و10 هجمات في مناطق تخضع لسيطرة تنظيم داعش وعلى رأسها مدينة الرقة.

وبحسب التقرير فقد تسببت تلك الهجمات في استشهاد 58 مدنياً، بينهم 3 أطفال، و8 سيدات، و11 من الكوادر الطبية.

ما أشار التقرير إلى أن النظام الروسي خرق بشكل لا يقبل التشكيك قرار مجلس الأمن رقم 2139، عبر عمليات القصف العشوائي، إضافة إلى انتهاك العديد من بنود القانون الدولي الإنساني مرتكباً العشرات من الجرائم التي ترقى إلى جرائم حرب، عبر عمليات القصف العشوائي عديم التمييز وغير المتناسب في حجم القوة المفرطة.

يجدر الإشارة إلى أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان كانت قد التقت مع البعثة الروسية بمقرها الدائم في نيويورك وطلبت منهم أن تؤخذ التقارير التي تتحدث عن جرائم حرب ارتكبتها، إلا أن روسيا تكرر على لسان سفيرها في مجلس الأمن، ووزير خارجيتها عن عدم ارتكاب قواتها أية جرائم حرب، وأن الاتهامات الموجهة إليها ماهي إلا بربوغندا إعلامية.

… https://smo-sy.com/%D9%86%D8%A