8 هجمات بالغازات السامة نفذها النظام خلال 5 أشهر

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير لها تنفيذ النظام لـ8 هجمات بالغازات السامة، بعد صدور القرار الأممي 2118،على مناطق متفرقة في سوريا، خلال خمسة أشهر كان أغلبها في شمال إدلب، تبعتها منطقة ريف دمشق وحماة.

وأكدت الشبكة إلى أن عدد ضحايا هذه الهجمات بلغ 87 شخصاً، يتوزعون إلى 45 من مسلحي المعارضة، و7 من أسرى النظام، و35 مدنياً، بينهم 19 طفلاً، و6 سيدات إضافة إلى إصابة ما لايقل عن 1867 شخصاً.

ولفت التقرير إلى أن النظام كان استخدم أولاً الأسلحة الكيمائية وانضم بعده تنظيم “داعش” يوم 21 آب 2015، عندما استخدم الغازات السامة ضد مدينة مارع في حلب (شمال).

وتعتبر قوات الأسد، “انتهكت القانون الدولي الإنساني عبر استخدامها سلاحاً محرماً دولياً، وهذا يُعتبر جريمة حرب”، وأن استخدام غاز الكلور يُعتبر خرقاً للقرارين 2118 و2209 معاً، وللاتفاقية التي وقعها النظام عام 2013، والتي تقتضي بعدم استخدام الغازات السامة وتدميرها.

وفي ختام تقريرها نوهت الشبكة إلى أن فريقها لم يتمكن في كثير من الحالات من زيارة كافة مواقع الحوادث، مشيرة إلى أنه تم الاعتماد على روايات ناجين، وشهود عيان، و أطباء عالجوا المصابين، وعناصر من الدفاع المدني، إضافة إلى معاينة الصور والفيديوهات التي وردت من الناشطين المحليين.

… http://orient-news.net/ar/news