تقرير حقوقي: 516 مجزرة في سوريا عام 2015

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم الاثنين، تقريرها الدوري الخاص بتوثيق المجازر المرتكبة من قبل أطراف النزاع في سوريا، التي بلغ عدد الموثّق منها نحو 516 مجزرة، فيما بلغ عدد ضحايا المجازر 6444 شخصاً.

واعتمد التقرير في توصيف لفظ مجزرة، على أنها “الحدث الذي يُقتل فيه خمسة أشخاص مسالمين دفعة واحدة”، ووفق هذا التعريف، فقد وثّق التقرير حدوث “516 مجزرة خلال عام 2015، ارتكبت القوات الحكومية 389 منها، والقوات الروسية 50، وفصائل المعارضة المسلحة 25، وتنظيم داعش 18، وقوات التحالف 9، وقوات الإدارة الذاتية الكردية 3، ومجزرة واحدة على يد جبهة النصرة ، و21 مجزرة ارتكبتها جهات لم يتمكن التقرير من تحديدها”.

وبحسب التقرير فإن القوات الحكومية ارتكبت “102 مجزرة في ريف دمشق، و91 مجزرة في حلب، و31 في حمص، و14 في حماة، و25 في دير الزور، مجزرة واحدة في اللاذقية، 36 في درعا، 82 في إدلب، ومجزرة واحدة في الرقة، و6 في الحسكة”.

فيما ارتكبت القوات الروسية “مجزرة واحدة في ريف دمشق، و25 مجزرة في حلب، و8 مجازر في حمص، ومجزرة في حماة، ومجزرتان في دير الزور، ومجزرة في درعا، و8 مجازر في إدلب، و4 مجازر في الرقة”.

أما تنظيم داعش فقد ارتكب “3 مجازر في حلب، و2 في حمص، ومجزرة واحدة في كل من حماة والرقة، و7 في دير الزور، و4 في الحسكة”، وارتكبت جبهة النصرة “مجزرة واحدة في إدلب”، فيما ارتكبت فصائل المعارضة المسلحة “4 مجازر في دمشق، و19 في حلب، ومجزرة واحدة في كل من حماة واللاذقية”، وارتكبت قوات الإدارة الذاتية “مجزرتان في حلب وواحدة في الحسكة”، كما ارتكبت قوات التحالف الدولي “مجزرة واحدة في كل من حلب واللاذقية، و3 مجازر في حلب، ومجزرتان في كل من إدلب والرقة والحسكة”.

فيما سجل التقرير “5 مجازر في حلب، و4 في كل من ريف دمشق ودرعا، و3 في إدلب، و2 في السويداء، ومجزرة واحدة في كل من الرقة ودير الزور وحمص، على يد جهات لم يتمكن التقرير من تحديدها”.

وفصل التقرير حصيلة ضحايا المجازر المرتكبة من قبل الأطراف المتنازعة في البلاد، والتي بلغ عدد ضحاياها خلال العام الماضي 6444 شخصاً.

وذكر أنه “بلغ عدد ضحايا مجازر قوات النظام الحكومية 4506 أشخاص (بينهم 1116 طفلاً و672 سيدة)، فيما بلغ عدد ضحايا المجازر التي ارتكبتها القوات الروسية 704 أشخاص (بينهم 169 طفلاً و89 سيدة)”.

وأضاف: “بلغ عدد ضحايا المجازر التي ارتكبها تنظيم داعش 603 شخصاً (بينهم 56 طفلاً و104 سيدة)، وضحايا المجازر التي ارتكبتها جبهة النصرة 25 شخصاً (بينهم طفلان)، وبلغت حصيلة المجازر التي ارتكبتها فصائل المعارضة المسلحة 232 شخصاً (بينهم 81 طفلاً و39 سيدة)، في حين بلغ عدد ضحايا المجازر التي ارتكبتها قوات الإدارة الذاتية الكردية 27 شخصاً (بينهم 11 طفلاً و4 سيدات)”.

وأضاف التقرير: “أما ضحايا قوات التحالف الدولي فقد بلغت 157 شخصاً (بينهم 75 طفلاً، و35 سيدة)، في حين كانت ضحايا المجازر التي لم يتمكن التقرير من تحديد مرتكبها 190 شخصاً (بينهم 32 طفلاً و18 سيدة)”.

وأوصى التقرير بإحالة الوضع في سوريا إلى “المحكمة الجنائية الدولية”، كما طالب “بإلزام الحكومة السورية بإدخال جميع المنظمات الإغاثية والحقوقية إلى سوريا، ولجنة التحقيق الدولية والصحفيين وعدم التضييق عليهم”.

وأشار إلى “ضرورة إدراج المليشيات التي تحارب إلى جانب الحكومة السورية، التي ارتكبت مذابح واسعة، كـ(حزب الله، والألوية الشيعية الأخرى، وجيش الدفاع الوطني، والشبيحة) على قائمة الإرهاب الدولية”.

… http://alkhaleejonline.net/art