تقرير يوثق مقتل 12044 مدني سوري في عام 2015

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريراً رصدت فيه أبرز انتهاكات حقوق الإنسان على يد الجهات الفاعلة في سوريا خلال عام 2015، وعلى رأسها القتل خارج نطاق القانون والتعذيب والاعتقال والاخفاء القسري والتدمير واستخدام الأسلحة الغير مشروعة وغير ذلك.

وأكد التقرير أن جميع الوقائع والإحصائيات الواردة لا تشكل سوى الحد الأدنى من حجم وخطورة الانتهاكات، التي حدثت وتحدث في سوريا منذ آذار/ 2011 وحتى الآن.

وثق التقرير قيام القوات الحكومية بقتل 12044 مدنياً، بينهم 2592 طفلاً، 1957 سيدة. بينهم ما لايقل عن 1546 شخصاً قضوا بسبب التعذيب. كما قتلت 3704 من مسلحي المعارضة.

بلغت نسبة النساء والأطفال إلى المجموع الكلي للضحايا المدنيين 38% وهذا مؤشر صارخ على تعمد القوات الحكومية استهداف المدنيين عبر عمليات القصف العشوائي، والإعدام، وأشار التقرير إلى أن القوات الحكومية اعتقلت ما لايقل عن 6909 أشخاص، بينهم 452 طفلاً و643 سيدة.

بيّن التقرير أن عام 2015 شَهِدَ دخول القوات الروسية كطرف فاعل في النزاع المسلح في سوريا حيث تسبتت الهجمات الروسية بمقتل 832 مدنياً، بينهم 199 طفلاً، و109 سيدات، وتشريد عشرات الآلاف ونزوح قرابة 1.2 مليون سوري.

كما عرض التقرير الانتهاكات التي قامت بها قوات الإدارة الذاتية الكردية، التي بلغت 132 مدنياً، بينهم 32 طفلاً، و12 سيدة. بينهم 4 أشخاص قضوا بسبب التعذيب. كما أشار إلى أن قوات الإدارة الذاتية اعتقلت ما لايقل عن 846 شخصاً، بينهم 42 طفلاً، و45 سيدة.

كذلك عرض التقرير مختلف أنواع الانتهاكات التي نفذتها التنظيمات الإسلامية المتشددة حيث قتل تنظيم داعش 732 مسلحاً، و1366 مدنياً، بينهم 149 طفلاً، و188 سيدة. بينهم ما لايقل عن 10 أشخاص قضوا بسبب التعذيب. بينما تُقدر أعداد المعتقلين في سجون التنظيم بقرابة 1956 شخصاً، بينهم 245 طفلاً و218 سيدة. فيما قتل تنظيم جبهة النصرة 89 مدنياً، بينهم 13 طفلاً و11 سيدة. بينهم 19 شخصاً قضوا بسبب التعذيب. وسجلنا اعتقاله لما لا يقل عن 886 شخصاً، بينهم 38 طفلاً، و17سيدة.

وسجل التقرير مقتل 1072 مدنياً، بينهم 258 طفلاً، و181 سيدة على يد فصائل المعارضة المسلحة.

كما أشار إلى قيام قوات التحالف الدولي بقتل 271 مدنياً، بينهم 87 طفلاً، و46 سيدة.

أوضح التقرير أن القوات الحكومية طبقت سياسة الحصار على كثير من المناطق الواقعة تحت سيطرة فصائل المعارضة المسلحة، كما هو الحال في الغوطة الشرقية وداريا بريف دمشق، ما أدى إلى مقتل 166 شخصاً، بينهم 88 طفلاً، و53 سيدة.

وعلى صعيد الهجمات غير المشروعة، وثق التقرير استخدام القوات الحكومية للغازات السامة 64 مرة، واستخدام تنظيم داعش لها مرتين، كما شنت القوات الحكومية 18 هجوماً بالذخائر العقنودية على محافظات سورية مختلفة.

طالب التقرير مجلس الأمن أن يطبق قرارته التي أصدرها حول سوريا بما فيها بيان جنيف 1، لأن حفظ الأمن والسلم الأهليين في سورية مسؤوليته المباشرة. كما طالب دول العالم بضرورة مساندة الشعب السوري في المحنة الفوق اعتيادية التي يمر فيها على جميع المستويات، وممارسة الضغط على مجلس الأمن من أجل القيام بتحرك عاجل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

… http://www.all4syria.info/Arch