الشبكة السورية توثق مجموع الضحايا في سوريا عام 2015

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان يوم أمس الإثنين، تقريراً حول مجموع القتلى في سوريا عام 2015، وبلغ عددهم نحو 21 ألف و 179 شخصاً، قتل نظام الأسد وحده 75% من مجموعهم.
وجاء في التقرير أن “قوات الأسد تسببت في مقتل 15 ألف و 748 شخصاً، منهم 3704 مسلحين، و12044 مدنياً، بينهم 2592 طفلاً، و1957 إمرأة، وما لا يقل عن 1546 شخصاً بسبب التعذيب، بينهم 7 أطفال و4 سيدات”.
وبلغت نسبة الأطفال والنساء من إجمالي القتلى على يد نظام الأسد 38% من مجموع القتلى المدنيين، في حين قتلت القوات الروسية 849 مدنياً، بينهم 199 طفلاً و109 سيدات”، كم سجل “مقتل 132 مدنياً، بينهم 32 طفلاً و12 سيدة وأربعة أشخاص بسبب التعذيب على يد قوات الإدارة الذاتية الكردية”.
ووثق التقرير إقدام التنظيمات المتشددة على قتل 2265 شخصاً، موضحاً أن عدد ضحايا تنظيم “داعش” بلغ 2098 شخصاً، منهم 732 مسلحاً، و1366 مدنياً، بينهم 149 طفلاً و188 سيدة، و8 أشخاص بسبب التعذيب، بينما قتلت “جبهة النصرة” 167 شخصاً، وهم 78 من مسلحي المعارضة و89 مدنياً، من بينهم 13 طفلاً و11 سيدة، و9 أشخاص بسبب التعذيب.

وسجل التقرير مقتل 1121 شخصاً على يد فصائل المعارضة المسلحة، وهم 49 مسلحاً و1072 مدنياً من بينهم 258 طفلاً و181 سيدة، و9 بسبب التعذيب، كما تسببت قوات التحالف الدولي لمحاربة “داعش” في قتل 277 مدنياً، من بينهم 87 طفلاً و46 سيدة.
وقتل 787 شخصاً، منهم 168 مسلحاً، و631 مدنياً، من بينهم 113 طفلاً و111 سيدة، قتلوا إما غرقاً في مراكب الهجرة، أو في حوادث التفجيرات التي لم تستطع الشبكة التأكد من هوية منفذيها، أو على يد مجموعات مسلحة مجهولة بالنسبة لها، وكان من بينهم أربعة أشخاص قتلوا بسبب التعذيب”، بحسب التقرير.
وذكرت تقارير حقوقية أن المعارك في سوريا، خلفت أكثر من 250 ألف قتيل، ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها السنوي لذكرى بداية الأحداث في سوريا منتصف آذار/ مارس 2011، أن أعداد اللاجئين السوريين خارج البلاد تجاوزت خمسة ملايين و835 ألفاً، يشكل الأطفال أكثر من 50% منهم، بينما تبلغ نسبة النساء 35% و15% من الرجال.

… https://madardaily.com/2015/12