حملة اعتقالات واسعة في صفوف طلاب الجامعة حلب

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في بيان لها، قالت إنّ السلطات السورية وزعت قوائم بأسماء عشرات الآلاف من المطلوبين بهدف التجنيد للقتال مع الجيش أو الميليشيات المحلية أو تحت قيادة الميليشيات الأجنبية، وتم تعميم تلك القوائم على مراكز سوق المجندين في المحافظات السورية الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري.
وأشارت الشبكة إلى أنّ القائمة الّتي وزعها النظام شملت الشباب السوري من أعمار 25 وحتى 35، بينهم موظفون لدى الحكومة، وطلبة جامعيون، وذلك على الرغم من حصولهم على موافقة رسمية من الحكومة لتأجيل الالتحاق بالخدمة العسكرية.
وأكد عدد من الأطباء والممرضين ممن تجاوزت أعمارهم الـ 45 عاماً أنه قد تم تبليغهم بضرورة القدوم إلى المشافي العسكرية والميدانية التابعة للقوات الحكومية.
ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان منذ مطلع تشرين الثاني/ 2015 حتى 15/ كانون الأول/ 2015، ما لايقل عن 1217 حالة اعتقال لشباب بهدف التجنيد في صفوف قوات النظام السوري، نصفهم تقريباً لديهم وثائق رسمية بتأجيل الالتحاق بالخدمة العسكرية، من هؤلاء قرابة 358 طالباً جامعياً.
ورأت الشبكة أنّ الهدف من حملات الاعتقال والسوق إلى جبهات الاعتقال للشباب السوري، ” تعويض النزيف البشري الحاصل في قوات النظام وبشكل رئيس بعد فرار قسم كبير من الميليشيات المحلية التي كانت تقاتل معه إلى الدول الأوربية وطلب اللجوء، ومحاولة التقدم بشكل بري بعد الحصول على إسناد جوي قوي من قبل القوات الروسية بعد 30/ أيلول/ 2015″.

… https://madardaily.com/2015/12