نظام الأسد يعتقل المدنيين بهدف التجنيد القسري

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في بيان لها اليوم الثلاثاء، إن نظام الأسد يقتادُ المدنيين قسرياً، للتجنيد ضمن صفوف قواته والميليشيات التي تسانده على الأرض.

وجاء في البيان الذي نُشر اليوم، أنه منذ مطلع تشرين الثاني 2015 حتى 15 كانون الأول الجاري، وثقت الشبكة ما لا يقل عن 1217 حالة اعتقال للشباب بهدف التجنيد، نصفهم تقريباً يملكون وثائق تجيز لهم تأجيل خدمتهم الإلزامية، وكان منهم قرابة 358 طالباً جامعياً، وثقتهم الشبكة في محافظات دمشق وحمص وحماة وحلب واللاذقية.

وقالت الشبكة إن أغلب عمليات الاعتقال التي تعرض لها هؤلاء الشباب، كانت إما من خلال المداهمات الليلية لمنازل المطلوبين، أو من خلال الحواجز التي تسيطر عليها قوات الأسد ، بالإضافة لعمليات تفتيش تعرضت لها حافلات النقل الداخلي في تلك المناطق.

وتؤكد الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن نظام الأسد لجئ إلى هذه النوع من التجنيد القسري بعدما تعرض جزءٌ كبير من قواته للقتل، فيما فر آخرون إلى دول أوروبا بهدف اللجوء، بالإضافة إلى محاولاته البائسة للتقدم بشكل بري بعد الحصول على إسناد جوي قوي من قبل الطائرات الروسية، كما يشكل الإفراج عن الشباب المعتقلين الذين يقاتلون على الجبهات باباً كبيراً لابتزاز أهلهم من قبل ضباط النظام.

… https://smo-sy.com/%D9%86%D8%B