منظمة حقوقية: طيران الأسد ألقى 1083 برميلاً متفجراً خلال الشهر الماضي

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير لها اليوم، إنها وثقت قيام الطيران المروحي التابع لقوات الأسد بإلقاء 1083 برميلاً متفجراً على المدن والقرى السورية، خلال شهر تشرين الثاني الماضي.

وأضافت الشبكة أن تلك البراميل المتفجرة تسببت باستشهاد 51 شخصاً، بينهم 16 طفلاً و 7 سيدات، كما أنها ألحقت أضراراً بخمسة مراكز حيوية، وهي 3 مساجد ومدرسة ومنشأة طبية.

وبحسب الشبكة، فإن محافظة ريف دمشق نالت النصيب الأكبر من البراميل حيث بلغ عددها 757 برميلاً متفجراً ، تليها حلب 138 برميلاً ، ودرعا 113 برميلاً ، وحمص 46 برميلاً ، وإدلب 13 برميلاً ، وحماة 12 برميلاً ، والقنيطرة 4 براميل، واللاذقية برميل واحد.

وأشارت الشبكة إلى أن ما قامت بتوثيقه يثبت عدم صحة ادعاءات السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين، الذي زعم أن نظام الأسد توقف عن استخدام البراميل المتفجرة.

وأكدت الشبكة أن نظام الأسد خرق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2139، واستخدم البراميل المتفجرة على نحو منهجي وواسع النطاق، كما انتهك عبر جريمة القتل العمد المادة السابعة من قانون روما الأساسي على نحو منهجي وواسع النطاق، ما يشكل جرائم ضد الإنسانية.

وطالبت الشبكة مجلس الأمن الدولي بإحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية، ومحاسبة جميع المتورطين، وضمان عدم توريد أسلحة لنظام الأسد .

… https://smo-sy.com/%D9%85%D9%8