المدنيون.. جرح الثورة السورية النازف

ووفق إحصائية نشرتها الشبكة السورية لحقوق الإنسان في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، فإن عدد القتلى المدنيين بسوريا منذ بداية الثورة في مارس/آذار 2011 بلغ نحو 188 ألفا من غير المفقودين.
وتنبه الإحصائية إلى أن النظام السوري مسؤول عن 96 بالمائة من عدد الضحايا المدنيين، حيث تسببت غاراته وقصف قواته بمقتل أكثر من 180 ألف مدني بينهم 18 ألف طفل.
ولم تستثن طائرات النظام الحربية أي تجمع ممكن للمدنيين إلا قصفته، بما فيها الأسواق والصفوف أمام المخابز والمستشفيات والمؤسسات الطبية والمدارس ودور العبادة ومحطات النقل والمباني السكنية، مما أسفر عن أعداد مضاعفة من الضحايا المدنيين.
ومما يفاقم معاناة السكان ما أشار إليه تقرير لمجلة نيوزويك الأميركية، قالت فيه إن طيران النظام السوري يستهدف المستشفيات والأطباء بشكل متعمد في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة.
ونسبت نيوزويك إلى تقرير صادر عن منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان -ومقرها نيويورك- القول إن أغلب الأطباء في سوريا إما أنهم لاقوا حتفهم بالقصف، أو أنهم فروا إلى خارج البلاد تجنبا لمخاطر الحرب.

… http://www.aljazeera.net/news/