مقتل 10 عناصر طبية في سورية خلال نوفمبر

وثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، مقتل 10 من أفراد الطواقم الطبية، خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، على يد أطراف النزاع في سورية.
وأوضح تقرير صادر عن الشبكة، اليوم الخميس، أن 8 من العناصر الطبية قتلوا على يد القوات الحكومية، بينهم 3 أطباء، قضى أحدهم تحت التعذيب. فيما قتل واحد من الطاقم الطبي على يد تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، وآخر على يد فصائل المعارضة المسلحة.

ولفت التقرير إلى ضرورة إرسال المنظمات العالمية لمتطوعين للعمل في المناطق غير الخطرة التي يتم إسعاف المرضى فيها، خاصة بعد توثيق حالات وفاة كثيرة من المرضى بسبب نقص العناصر الطبية.

بدوره، أشار رئيس الشبكة السورية لحقوق الإنسان، فضل عبد الغني، إلى أن “القوات الحكومية متورطة ومنذ عام 2011، بقصف واستهداف المنشآت الطبية، وكذلك أطراف النزاع المسلح التي استهدفت الطواقم الطبية بعمليات القتل والاعتقال، وهذا يدل على سياسة متعمدة تهدف إلى إيقاع المزيد من القتلى، وزيادة معاناة الجرحى من المدنيين والمسلحين”.

وأضاف “اعتمدنا في التقرير على الروايات المباشرة لناجين أو لأهالي الضحايا، إضافة إلى عمليات تدقيق وتحليل الصور والفيديوهات وبعض التسجيلات الطبية، إلا أن هذا التوثيق ليس لكافة الحالات؛ بسبب تواصل الحظر والملاحقة من قبل القوات الحكومية وبعض المجموعات المسلحة الأخرى”.

… https://www.alaraby.co.uk/soci