النظام السوري وتنظيم الدولة.. معاً ضد الإعلاميين وكاميراتهم

وكشف بيانات نقلها موقع “الجزيرة مباشر” عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان عن الأشهر الخمسة الممتدة من يونيو/حزيران 2015 وحتى أكتوبر/تشرين الأول 2015 عن وصول عدد القتلى إلى 47 إعلاميا والمصابين إلى 47 أيضا فيما بلغ عدد المختطفين والمعتقلين 22 إعلاميا، وقد بلغت أعداد القتلى في شهر يونيو/حزيران 9 وفي شهر يوليو/تموز 6 وفي شهر أغسطس/آب 12، وفي سبتمبر/أيلول 8، وفي أكتوبر/تشرين الأول 12، أما المصابون فقد بلغت أعدادهم في شهر يونيو/حزيران 13، وفي شهر يوليو/تموز 10، وفي شهر أغسطس/آب 8، وفي شهر سبتمبر/أيلول 6، وفي أكتوبر/تشرين الأول 10، وأما المختطفون والمعتقلون فقد بلغت أعدادهم في شهر يونيو/حزيران 5 وفي يوليو/تموز 8 وفي أأغسطس/آب 3 وفي سبتمبر/أيلول 3 وفي أكتوبر/تشرين الأول 4.
وكما يقول “فضل عبد الغني” رئيس الشبكة السورية لحقوق الإنسان لموقع “الجزيرة مباشر” فإن المشهد السوري يفقتقر إلى وجود مؤسسات إعلامية محترفة تستطيع نقل الواقع الإنساني المؤلم بشكل مهني وأكثر تأثيرا، لكن برغم كل ما يعانيه الإعلاميون من ملاحقات، مازال هناك بعض الصحفيين الشجعان الذين يستمرون في محاولاتهم لنقل الصورة من مواقع الأحداث ومن قلب المعارك. ويضيف “فضل” أن شبكته رصدت مؤخرا تزايد ظاهرة الاعتداء على الصحفيين من قبل مسلحي الفصائل السورية ومن أهالي بعض المناطق أيضا، وهو ما يستوجب عناية دولية بأوضاع الصحفيين السوريين وخصوصا الميدانيين.

… http://mubasher.aljazeera.net/