شبكة حقوقية توثق استخدام الطائرات الروسية قنابل فوسفورية في قصفها على سوريا

وثقت الشبكة السورية لحقوق الانسان حادثة استخدام قنابل فوسفورية من قبل طائرات الاحتلال الروسي لسوريا تشرين الاول الماضي ،وذلك بريف إدلب شمال البلاد .

وذكرت الشبكة في تقريرها الصادر ، اليوم ، أنها سجلت قيام طائرات حربية يُعتقد أنها روسية باستهداف حرش يبعد 1 كم عن شرق بلدة بينين و7 كم عن شمال مدينة معرة النعمان من ريف إدلب، بـ 8 غارات جوية من بينها اثنتين بقنابل يبدو أنها فوسفورية، أدت إلى حرائق في الأراضي الزراعية نُقدر مساحتها بقرابة 500 متر.

وأشارت الشبكة الحقوقية ،إلى أنها المرة الأولى التي ترصد فيها استخدام القوات الروسية لهذا النوع من القنابل، وذلك عبر قصف قذائف تنفجر جواً مخلفة شظايا محترقة يعتقد من خلال التحليل لصور القصف والمخلفات التي تركتها أنها من نوع الفوسفور الأبيض؛ الذي يُستخدم عادة كسلاح للتمويه على العمليات العسكرية البرية من خلال الدخان الكثيف الذي تصدره الشظايا المحترقة أو للحماية من الأسلحة الموجهة.

ونقلت الشبكة عن شاهد عيان مصطفى غريب ، وهو ناشط محلي توجه إلى المنطقة المستهدفة بعد قصفها، قوله :”كانت مخلفات القصف الفوسفوري منتشرة على مساحة كبيرة والحرائق قد شملت ما يُقارب 500 متر من الأراضي الزراعية ، وقد تركت القنابل مخلفات منصهرة، الحديد فيها أصبح مائياً ومائعاً من شدة الحرارة إضافة إلى وجود مادة سوداء لزجة عليها ورائحة كريهة جداً تشبه رائحة الصرف الصحي”.

كما وأوردت الشبكة في تقريرها شهادة محمد ذكرة ،وهو رئيس فرقة الدفاع المدني التي توجهت إلى موقع القصف ، والذي قال “توجهت مع مجموعة من عناصر الدفاع المدني فور سماعنا بالقصف على بلدة بينين، يبعد مركزنا عن موقع القصف قرابة 3 كم، عندما وصلنا كان الحرش مشتعلاً بالكامل، قمنا بإخماد الحريق وجمعنا مخلفات القنابل ثم عدنا إلى المركز بعد ذلك عاود الطيران الروسي استهدافه المنطقة بصواريخ أعتقد أنها فراغية”.

وأوضحت الشبكة أنه من أبرز الصعوبات والتحديات التي تواجهها من أجل التمييز بين مرتكبي الجرائم، نظام الأسد أم النظام الروسي، هو أن أهدافهم مشتركة فهي تركز إلى حد بعيد على مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة بنسبة 85% ، مقابل 15% لأهداف تستهدف مناطق خاضعة لتنظيم داعش، مضيفة أن ما يساعد إلى حد بعيد في التمييز بين الهجمات كون المجتمعات السورية المحلية وبعد سنوات من القصف اليومي المستمر لطيران الاسد ، قد أصبح لديهم وللأسف الشديد خبرة عالية في أنواع الأسلحة التي تستخدمها قوات النظام ، وأيضاً خبرة جيدة في أنواع الطائرات الحربية والمروحية وسرعتها وارتفاع تحليقها.

… https://smo-sy.com/%D8%B4%D8%A