ناشطو حقوق الانسان: داعش تتمترس في بعض المدارس ومحيطها والاحتلال الروسي يقصف دون تمييز

من جانبه أكد “محمد خليف” عضو الشبكة السورية لحقوق الانسان ” أن القصف طال مدرسة تشرين بمدينة البوكمال الا اننا تواصلنا مع عدد من اهالي المدينة ونفوا الخبر بشكل قطعي حول احتواء المدرسة لمستودع ذخيرة . وافادو ان المدرسة خالية منذ منتصف عام2012م ولا تحتوي إلا مكبات زبالة”.

وأضاف خليف ” لا يوجد لدينا احصائيات لهذا الامر نظرا لصعوبة التوثيق والتكتيم الامني الذي يفرضه “داعش” بخصوص هذا الامر, ولكن هناك العديد من المدارس بديرالزور اتخذها التنظيم مقرات عسكرية تابعة له وبعضها الاخرى تم تحويلها لسجون خاصة بالمعتقلين ”

وفي ختام حديثه حول مبررات استهداف طيران التحالف الدولي للمدارس قال ” نحن لانستبعد ان هناك مدارس يوجد بها مخازن اسلحة او مقرات داعش ولكن بالنسبة لمدرسة تشرين تاكدنا من خمسة مصادر انها خالية ولايوجد بداخلها اي مقر لداعش واما نوع الطيران الذي نفذ الضربات فهو طيران روسي بحسب شهود العيان من المنطقة والذين ذكروا ان الطائرة احدثت انفجار قوي جداً ودمار في المنطقة.”

وأضاف محمد خليف ” أن تبرير استهداف المدارس هو كتبرير محاربة تنظيم داعش بقتل واستهداف تجمعات المدنيين لقد خلف القصف الروسي اكثر من 40 شهيداً مدنياً استطعنا توثقيهم بالاسم الثلاثي وهناك اكثر 10جثث متفحمة لم نحصل اسمائها بعد “.

… https://smo-sy.com/%D9%86%D8%A