مقتل 13 جهاديا و10 مدنيين في غارات على مدينة الرقة شمال سوريا 11 من الكوادر الطبية قتلوا الشهر الماضي

وقالت «الشبكة السورية لحقوق الإنسان»، امس الثلاثاء، إنها وثقت مقتل 11 شخصاً من الكوادر الطبية، خلال تشرين الأول / أكتوبر الماضي، على يد الأطراف المتنازعة في سوريا، أغلبهم قُتلوا على يد قوات النظام.
وأكدت في بيان أصدرته امس أن «قوات النظام متورطة منذ عام 2011 بقصف واستهداف المنشآت الطبية، وكذلك أطراف النزاع المسلح التي استهدفت الكوادر الطبية بعمليات القتل والاعتقال».
وأضافت أنّ «هذا يدل على سياسة متعمدة تهدف إلى إيقاع المزيد من القتلى، وزيادة معاناة الجرحى من المدنيين والمسلحين».
ووفق التقرير، فإن القتلى يتوزعون إلى «9 أشخاص قتلوا على يد قوات النظام، وشخص قتل بالغارات الروسية، بينما قتل الشخص الأخير على يد تنظيم الدولة». وفي الإطار نفسه، أوضح التقرير أن القتلى التسعة على يد قوات النظام توزعوا كالتالي: «طبيب تحت التعذيب، إضافة إلى صيدلاني، وممرضين أحدهما سيدة، ومتطوع في الهلال الأحمر السوري، و4 من الكوادر الطبية». وذكر التقرير أنه اعتمد على «منهجية عالية في التوثيق، عبر الروايات المباشرة لناجين أو لأهالي الضحايا، إضافة إلى عمليات تدقيق وتحليل الصور والفيديوهات وبعض التسجيلات الطبية».
وكانت «الشبكة السورية لحقوق الإنسان»، قد قالت الأحد المنصرم، إنها وثقت مقتل 1771 شخصاً، على يد الجهات الرئيسة المتصارعة في سوريا، وذلك في تشرين الأول / أكتوبر الماضي، إذ أقدمت قوات النظام والميليشيات الموالية لها لوحدها، بقتل 1284 شخصاً.

… http://www.alquds.co.uk/?p=428