الشبكة السورية: قوات الأسد قتلت 310 طفلاً وامرأة الشهر الفائت

أعلنت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، يوم أمس الأحد، أنها وثقت مقتل 1771 شخصاً على يد مختلف الجهات المتصارعة في سوريا، خلال شهر تشرين الأول / أكتوبر الماضي، وكان لقوات الأسد الحصة الأكبر حيث قتلت 1284 شخصاً بينهم 158 طفلاً.
وأكدت الشبكة في تقريرها الشهري أن التوثيق لا يشمل القتلى من قوات الأسد ومن تنظيم “داعش”، لعدم وجود معايير يمكن اتباعها في ظل حظر وملاحقة النظام والتنظيم لفريق الشبكة.
وأوضح التقرير أن قوات الأسد والميليشيات الموالية لها أقدمت على قتل 1284 شخصاً، هم 793 مدنياً، من بينهم 158 طفلاً، و153 سيدة، و99 شخصاً بسبب التعذيب، و491 مسلحاً، فيما بلغ عدد الأفراد المدنيين والعسكريين الذين قتلوا بسبب هجمات روسية 276 شخصاً”.
وذكر التقرير أن “عدد الأشخاص الذين قتلوا على يد التنظيمات المتشددة بلغ 77 شخصاً، حيث قتل 71 شخصاً على يد “داعش”، هم 18 من مسلحي فصائل المعارضة، من بينهم مسلح قضى بسبب التعذيب، و53 مدنياً، ومن بين المدنيين 3 أطفال، وشخص واحد قتل بسبب التعذيب”، في حين تسبب تنظيم “جبهة النصرة” بقتل 5 مسلحين، ومدني واحد.

وشددت الشبكة في تقريرها على أن “قوات الأسد والشبيحة انتهكت أحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان الذي يحمي الحق في الحياة، إضافة إلى أن عشرات من الحالات تتوفر فيها أركان جرائم الحرب المتعلقة بالقتل، وتشير الأدلة والبراهين وفق مئات من روايات شهود العيان إلى أن أكثر من 90% من الهجمات الواسعة والفردية، وجهت ضد المدنيين وضد الأعيان المدنية”.

… https://madardaily.com/2015/11