«قوات سوريا الديمقراطية» تبدأ أولى معاركها ضد «داعش» قرب الحسكة شمال شرقي سوريا

قالت فيه الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن هجمات الطيران الروسي في سوريا، تسببت خلال شهر بمقتل 265 شخصا، مما يعني أن القوات الروسية قتلت في شهر أكثر مما قتلته قوات التحالف الدولي في عام.
أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرًا بعنوان «القوات الروسية تقتل في شهر أكثر مما قتلته قوات التحالف الدولي في عام»، وثقت فيه عدد الضحايا الذين قتلوا بسبب الغارات الروسية.

وأوضح التقرير أن عمليات الرصد والتوثيق اليومي أظهرت أن القوات الروسية تطبق سياسة «كلهم داعش»، أي أن أي قوة عسكرية تقاتل النظام السوري فهي بمثابة «داعش» ومعرضة للاستهداف.

واعتمدت منهجية التقرير على التحقيقات والمقابلات التي أجراها فريق الشبكة السورية لحقوق الإنسان مع الأهالي والناشطين المحليين وشهود العيان، إضافة إلى تحليل الصور ومقاطع الفيديوهات ومقاطعة كل تلك المعلومات ومعلومات صرح بها الإعلام المحسوب على السلطات الروسية.

وبحسب التقرير فقد تم التمييز في كثير من الهجمات بين القوة التدميرية للهجمات السابقة ما قبل 30 سبتمبر (أيلول) على يد القوات الحكومية، وبين الهجمات الجديدة التي تختلف في صوت الطائرة والقوة التدميرية ونوع وصوت السلاح. ومن خلال بعض الصور والفيديوهات وشهادات الأهالي، يقول التقرير إنه تم التحقق من دخول نوعيات جديدة من الطائرات الحربية لم يشاهدها أصحاب الشهادات سابقًا.

وبحسب التقرير فقد بلغت الهجمات الروسية منذ 30 سبتمبر الماضي وحتى تاريخ 26 أكتوبر (تشرين الأول)، ما لا يقل عن 57 هجمة منها 52 هجمة في مناطق متفرقة تخضع لسيطرة فصائل المعارضة المسلحة، و5 هجمات في مناطق تخضع لسيطرة تنظيم داعش، وتتوزع الهجمات في مناطق سيطرة المعارضة المسلحة إلى 44 هجمة استهدفت أهدافا مدنية و8 هجمات استهدفت أهدافا عسكرية.

ووفق التقرير فقد تسببت هذه الهجمات بمقتل 265 يتوزعون إلى 11 من مسلحي المعارضة و254 مدنيًا، بينهم 83 طفلاً، و42 سيدة.

كما أكد التقرير على أن هذه الهجمات استهدفت أكثر من 17 مركزًا حيويًا: 4 مراكز طبية، و4 مساجد، ومدرستان، ومخبزين، وثلاث مؤسسات خدمية، وملجأ ومنشأة صناعية.

وأكد التقرير أن النظام الروسي خرق بشكل لا يقبل التشكيك، قرار مجلس الأمن رقم 2139، عبر عمليات القصف العشوائي، إضافة إلى انتهاك الكثير من بنود القانون الدولي الإنساني. واستعرض التقرير الهجمات الروسية في المدة الواقعة بين 6 أكتوبر حتى 26 منه، والتي بلغ عددها 33 هجمة، كان أكثرها في محافظتي إدلب ثم حلب، تلتها حماة وحمص واللاذقية. وأوضح التقرير أن الكثير من حوادث القصف كانت عبارة عن قصف عشوائي أو متعمد واستهدف أفرادًا مدنيين عزل، إضافة إلى أنها ارتكبت في ظل نزاع مسلح غير دولي، فهي ترقى إلى جريمة حرب، وقد توفرت فيها الأركان كافة.

… https://aawsat.com/home/articl