1771 شخص استشهدوا على يد قوات الاسد وسلاح الجو الروسي خلال شهر تشرين الأول

وثقت الشبكة السورية لحقوق الانسان استشهاد 1771 شخصا ، خلال شهر تشرين الأول الماضي على يد قوات الاسد والمليشيات الطائفية المدعومة بسلاح الجو الروسي .

وجاء في التقرير الصادر عن الشبكة الحقوقية ، اليوم، أن قوات الاسد والميليشيات الموالية لها قتلت 1284 شخصاً، يتوزعون إلى: 793 مدنياً، بينهم 158 طفلاً (بمعدل 5 أطفال يومياً)، و153 سيدة ، و99 شخصاً بسبب التعذيب، بالإضافة إلى استشهاد 273 شخصاً بسبب هجمات نفذتها الطائرات الروسية على عدة مناطق سورية .

وأشار التقرير إلى أن نسبة الضحايا من الأطفال والنساء بلغت 39% من أعداد الضحايا المدنيين، وهذا يدل على استهداف متعمد للمدنيين من قبل القوات الحكومية حسب ما اروده التقرير .

من جهة أخرى وثق التقرير مقتل 10 مدنيين على يد مليشيا قوات الإدارة الذاتية الكردية، بينهم 3 أطفال، وسيدتان.

وجاء في التقرير أن القوات الحكومية والشبيحة قامت بانتهاك أحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان الذي يحمي الحق في الحياة، إضافة إلى ذلك هناك العشرات من الحالات التي تتوفر فيها أركان جرائم الحرب المتعلقة بالقتل، وتشير الأدلة والبراهين وفق مئات من روايات شهود العيان إلى أن أكثر من 90% من الهجمات الواسعة والفردية وُجّهت ضد المدنيين وضد الأعيان المدنية.

وطالب التقرير مجلس الأمن والمؤسسات الدولية المعنية بتحمل مسؤولياتها تجاه ما يحصل من عمليات قتل لحظية لا تتوقف ولو لساعة واحدة، وبالضغط على حكومة الأسد من أجل وقف عمليات القصف المتعمد والعشوائي بحق المدنيين.

كما حمل التقرير حلفاء وداعمي نظام الاسد – روسيا وإيران والصين- المسؤولية المادية والأخلاقية عن ما يحصل من قتل في سورية.

… https://smo-sy.com/1771-%D8%B4