شهر على بدء الهجمات.. أرقام روسية تكذبها وقائع سورية

ولم تتفق أرقام “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”، وهي منظمة حقوقية بارزة، في حجمها مع أرقام الائتلاف الوطني، لكنها قالت: إن “القوات الروسية تقتل في شهر أكثر ممّا قتلته قوات التحالف الدولي في عام”، في تقرير لها بالمناسبة حمل هذا العنوان ذاته.

ووفق التقرير فقد تسببت هذه الهجمات الروسية (منذ 30 سبتمبر/أيلول وحتى 26 أكتوبر/تشرين الأول) بمقتل 265 يتوزعون إلى 11 من مسلحي المعارضة و254 مدنياً؛ بينهم 83 طفلاً، و42 سيدة، كما أكد التقرير أن هذه الهجمات استهدفت أكثر من 17 مركزاً حيوياً: 4 مراكز طبية، و4 مساجد، ومدرستين، ومخبزين، وثلاث مؤسسات خدمية، وملجأ ومنشأة صناعية.

أوضح التقرير أن عمليات الرصد والتوثيق اليومي أظهرت أن القوات الروسية تطبق سياسة “كلهم داعش”؛ أي إن أي قوة عسكرية تقاتل النظام السوري فهي بمنزلة داعش ومعرضة للاستهداف، فعندما دخل النظام الروسي ادّعى قادته السياسيون أن هدفهم محاربة داعش، ثم تدريجياً تغيرت التصريحات والأفعال على الأرض يوماً بعد يوم، وفق الشبكة.

… http://alkhaleejonline.net/art