منظمة حقوقية: مقتل 104 مدنيين سوريين جرّاء القصف الروسي

الأناضول
قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، الاثنين، أنها وثقت مقتل 104 مدنيين في سوريا، من بينهم 25 طفلا، و15 امرأة، جراء قصف القوات الروسية، منذ بدء هجماتها في 30 أيلول/سبتمبر الماضي.

ونشرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريراً الاثنين، بعنوان “شمس الشعب السوري لن تشرق من موسكو”، وثقت فيه مقتل 104 مدنيين، بينهم 25 طفلاً، و15سيدة، على يد قوات يبدو أنها روسية.

وأوضح التقرير أن “القوات الروسية بدأت هجماتها العسكرية الجوية على سوريا، معلنة أن ضرباتها تستهدف التنظيمات الإسلامية المتشددة، وهي (تنظيم داعش، تنظيم جبهة النصرة – تنظيم جند الأقصى)، لكن ما أظهرته الوقائع أن جميع تصريحات السياسيين الروس كانت غير صحيحة، فالعديد من الهجمات يبدو أنها تعمدت قتل مدنيين، واستهدفت مناطق لم تخضع يوماً لسيطرة التنظيمات الإسلامية المتشددة”.

وأورد التقرير “23 هجمة روسية مزعومة، 15 هجمة منها استهدفت أهدافاً مدنية خاضعة لسيطرة فصائل المعارضة المسلحة، بينما استهدفت 5 هجمات مناطق مدنية تخضع لسيطرة تنظيم داعش، وقصفت 3 هجمات مناطق عسكرية تابعة لفصائل المعارضة المسلحة”.

وذكر التقرير أيضا أن “التحقيق في القصف وفي غيرها من الهجمات، ما زال مستمراً للوصول إلى درجة أعلى من اليقين، وهذه الهجمات حصلت في المناطق المدنية والعسكرية الخاضعة للمعارضة المسلحة، والمناطق المدنية الخاضعة لسيطرة داعش، واستثنى فقط الأهداف العسكرية على تنظيم داعش لصعوبة التحقق منها”.

وشدد على أن “القصف يشكل دعماً كبيراً لتنظيم داعش، ويوجه له رسالة مباشرة بالتمدد والسيطرة على جميع المناطق التي تسيطر عليها المعارضة، وهو عكس الهدف المزعوم للنظام الروسي، وأن عمليات القصف العشوائي تعتبر خرقاً واضحاً للقانون الدولي الإنساني”.

وأوصى التقرير بأن “على القوات الروسية احترام القانون الإنساني الدولي، والقانون الدولي العرفي، كما أن عليها أن تتحمل مسؤولية الانتهاكات التي تقع منذ بدء هجماتها، وأن تتحمل التبعات المترتبة عن هذه الانتهاكات كافة”.

… http://www.alquds.co.uk/?p=417