نظام الاسد وداعش والتعطش للدماء والجيش الحر هو الأمل

منذ 14 شهرا على اعلان تنظيم “داعش” دولته المزعومة بلغ عدد الشهداء الذين قضوا بين أيدي عناصره المسلحة ,بحسب الشبكة السورية لحقوق الانسان (1841) مواطناً مدنياً بينهم(76) طفلاً و(95) مواطنة رمياً بالرصاص، أو بالنحر أو فصل الرؤوس عن الأجساد أو الرجم أو الرمي من شاهق أو الحرق ,لكن منذ ذلك الوقت إلى اليوم تجاوزت مجازر الاسد اضعافا مضاعفة لهذا العدد حيث وثقت الشبكة الحقوقية استشهاد (8506 )مدني خلال النصف الاول للعام 2015 بينهم (1216) طفلا و (815) سيدة ,في حين بلغ عدد الشهداء خلال شهري( 7- 8 )من عام 2015 ,(2179) مدنيا بينهم (588) طفلا ليبلغ عدد الاشخاص الذين قضوا تحت ضربات النظام الجوية والقذائف الصاروخية والمدفعية (10685) مدنيا , ما يجعل نسبة القتل لدى تنظيم “داعش” لم تتجاوز 18 % من عدد الاشخاص الذين قضوا على يد قوات الاسد.

… https://smo-sy.com/%D9%86%D8%B