جرائم النظام تحول الغوطة الشرقية من اللون الأخضر للون الأحمر

الأناضول
أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريراً تناولت فيه أوضاع الغوطة الشرقية وما تعرضت له من دمار وتخريب نتيجة قصفها من قبل قوات النظام، وأبرز الانتهاكات التي تعرض لها المدنيون هناك.

والتقرير الذي اطلعت “السورية نت” على نسخة منه وحمل عنوان “الغوطة الشرقية في سورية من اللون الأخضر إلى اللون الأحمر”، قال: إن الغوطة الشرقية تعرضت لعملية تدمير ممنهجة لم تقتصر على خطوط المواجهة، بل كانت أغلب الهجمات على المراكز الحيوية والأحياء المأهولة بالسكان.

وأشار التقرير إلى أن ما بين 85 إلى 99 بالمئة من حجم الجرائم والانتهاكات المرتكبة في الغوطة الشرقية من قبل الأطراف الفاعلة تعود مسؤوليتها على قوات النظام.

ومن خلال الاستعانة بصور الأقمار الصناعية لمدينة دوما بالتحديد، والتي تعد أبرز مدن الغوطة الشرقية، بيّن التقرير حجم استهتار النظام في سورية لقرار الأمم المتحدة المتعلقة بحماية المدنيين، وخصوصاً القرار 2139 الصادر في 22 فبراير/ شباط 2014.

من جهته قال فضل عبد الغني مدير الشبكة السورية: “حتى الآن لم نلمس إرادة دولية حقيقة لإنهاء معاناة الشعب السوري، المستمرة منذ عام 2011، ولن تؤدي المفاوضات إلى أي نتيجة ما دامت عمليات القصف والقتل والتعذيب والاعتقال مستمرة دون رادع أو ضمان لأن يتوقف ذلك ولو ليوم واحد فقط”.

ووثق التقرير الفترة من 1 يناير/ كانون الثاني 2015 حتى 30 يونيو/ حزيران 2015، حيث بيّن أن النظام قتل 776 شخصاً منهم 633 مدنياً، بينهم 155 طفلاً و129 سيدة، و54 تحت التعذيب.

كما ارتكبت قوات النظام خلال فترة التي غطاها التقرير 25 مجزرة في الغوطة الشرقية، منها 14 مجزرة في دوما، و4 في عربين، و3 في المرج.

وذكر التقرير أن الفصائل المسلحة قتلت 22 شخصاً بينهم 12 مدني، منهم طفل وسيدة، أما تنظيم “الدولة الإسلامية” فقتل 17 شخصاً، بينهم مدني واحد، وارتكب مجزرة واحدة، فيما قتلت “جبهة النصرة” 9 مسلحين.

وهناك 10 أشخاص بينهم مدنيان لم يتمكن تقرير الشبكة من تحديد المسؤول عن موتهم.

ووثقت الشبكة في تقريرها المذكور اعتقال ما لا يقل عن 458 شخصاً، حيث اعتقل النظام 411 شخصاً بينهم 65 سيدة و41 طفلاً، كما قامت فصائل المعارضة باعتقال 36 شخصاً بينهم 9 أطفال، كما اعتقلت “جبهة النصرة” 11 شخصاً.

كما وثقت الشبكة استهداف 51 مركزاً حيوياً في الغوطة الشرقية، حيث قام النظام باستهداف 49 مركزاً حيوياً، بينها 12 سوقاً و11 مدرسة و10 دور عبادة و9 منشآت طبية و7 سيارات خدمية.

وقامت فصائل المعارضة المسلحة باستهداف سجن، ومحطة وقود.

ونوه التقرير بأن قوات النظام تحاصر الغوطة الشرقية وقد تسبب الحصار باستشهاد 117 شخصاً بسبب نقص الغذاء والدواء، بينهم 67 طفلاً و27 سيدة.

وفي ختام التقرير طالبت الشبكة المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات إضافية لحماية المدنيين ووقف عمليات القصف العشوائي ومحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات المرتكبة.

… https://www.alsouria.net/conte