ندعو إلى تحويل الملف السوري إلى محكمة الجنايات الدولية ومحاسبة المجرمين

عقد نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري هشام مروة وعضو الهيئة السياسية فؤاد عليكو وعضو الائتلاف عليا منصور لقاء مشتركاً مع الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الأطفال والنزاعات المسلحة ليلى زيروقي وممثل الشبكة السورية لحقوق الإنسان فضل عبد الغني لمناقشة أخطار محددة لأمن الأطفال في سورية، وتم التركيز على التزام الجيش السوري الحر بمنع تجنيد الأطفال تحت سن الـ 18 عاماً، والتعامل مع هذا الأمر بجدية كبيرة.

وشدد مروة على أنه في عام 2014 وقع الجيش الحر والائتلاف اتفاقية لإنهاء تجنيد الأطفال وهم ملتزمون بتنفيذ الخطوات اللازمة لوضع خطة عمل مع الأمم المتحدة لتنفيذ هذا الأمر.

وشدد بقية الوفد على أن أفضل الطرق لحماية الأطفال في سورية هي إيقاف البراميل المتفجرة التي يستخدمها نظام الأسد والتي تعتبر العامل الأساسي للقتل في سورية والسبب الرئيس للتهجير والتطرف، وعبروا عن أملهم أن تقوم زيروقي بدعم جهودهم بمطلب منطقة حظر طيران لحماية الأطفال وكافة السوريين.

… http://www.etilaf.org/%D9%83%D