النظام يقصف مستشفى السل بريف دمشق.. والمعارضة تسيطر على الدفاع الجوي في القنيطرة

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أصدرت دراسة موسعة تحت عنوان «من اللون الأخضر إلى اللون الأحمر»، وثقت فيها الانتهاكات المرتكبة من قبل أطراف النزاع في الغوطة الشرقية في محافظة ريف دمشق، بدءًا من الأول من يناير (كانون الثاني) 2015 حتى 30 يونيو (حزيران) 2015. وكشف التقرير الذي جاء في 26 صفحة أن الغوطة الشرقية «تعرضت خلال 6 أشهر لعمليات قصف وتدمير ممنهجة، كان أغلبها على المراكز الحيوية والأحياء المأهولة بالسكان، التي تبعد عشرات الكيلومترات عن خطوط المواجهة، والمؤشر على ذلك نسبة الضحايا من المدنيين مقارنة مع المسلحين».

وعززت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرها بصور أقمار صناعية، تظهر مدينة دوما قبيل قرار مجلس الأمن رقم 2139 الصادر في 22 فبراير (شباط) 2014 وبدايات عام 2015، وأثبتت الصور مدى تجاوز النظام السوري للقرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي، من خلال مضاعفة الدمار مرات كثيرة. ووثّق التقرير ارتكاب القوات الحكومية 25 مجزرة، 14 منها في مدينة دوما، و4 في مدينة عربين، و3 في منطقة المرج، ومجزرة واحدة في كل من عين ترما وكفر بطنا وحرستا وحمورية.

… https://aawsat.com/home/articl