دفن الطفل السوري الغريق وشقيقه ووالدته في عين العرب.. وتنظيم «الدولة» نسف ثلاثة مدافن برجية في تدمر منظمة حقوقية: مقتل 2209 أطفال سوريين في 8 أشهر من العام الجاري

وقالت الشبكة السورية لحقوق إيلانسان، أمس الجمعة، إنها وثقت مقتل 2209 طفلا، على يد الأطراف الفاعلة الرئيسة في سوريا، منذ مطلع كانون الثاني/يناير، وحتى نهاية آب/أغسطس من العام الجاري.
وأوضحت الشكبة في تقرير صادر عنها، وصلت إيلاناضول نسخة منه، أن «النظام في سوريا، تسبب بمقتل 1804 أطفال خلال الفترة المذكورة، وبالتالي فهو مسؤول عن 82% من مجموع الضحايا من الأطفال».
وأضاف التقرير أن «قوات الإدارة الذاتية الكردية (وحدات الحماية وجماعات متحالفة معها)، تسببت في مقتل 21 طفلا، فيما قتلت التنظيمات الإسلامية المتشددة 115 طفلا، تسبب تنظيم «داعش» في مقتل 104 منهم، فيما تسببت جبهة النصرة في مقتل 11».
وفي الإطار نفسه ، أوضحت الشبكة أن «فصائل المعارضة المسلحة المختلفة، تسببت في مقتل 175 طفلا، فيما تسببت قوات التحالف الدولي في مقتل 31 طفلا، مؤكدة أن 63 طفلا قتلوا من قبل ما وصفته الشبكة بأنها جهات لم تتمكن من تحديدها».
وشددت الشبكة في تقريرها على أن «أزمة الأطفال وأزمة اللاجئين في سوريا، هما فرع عن الأزمة الرئيسة التي تسبب بها النظام السوري بشكل رئيسي عبر القمع الوحشي للاحتجاجات الشعبية، استمرت لأشهر طويلة من دون حماية المدنيين من قبل المجتمع الدولي، ولا يمكن حل مشكلة اللاجئين من دون حل الأزمة السورية بالكامل».
كما أفادت أن «كل تأخير في حل الأزمة السورية، سيضاعف من أزمة الطفولة، والتي بدورها سوف تمتد لسنوات بعيدة، مبينة أن الأزمة في سوريا هي أزمة إنسانية، وأزمة انتهاكات حقوق إيلانسان بالدرجة الأولى، وإن كان يتم تصويرها على أنها أزمة جيو -سياسية، فهذا من أجل الهروب من مواجهة حقيقة الأزمة السورية».

… http://www.alquds.co.uk/?p=398