القوات النظاميّة استخدمت غازات سامّة 158 مرة

وأفادت «الشبكة السورية لحقوق الإنسان» في تقرير، بأنه «بلغ عدد مرات استخدام القوات الحكومية الغازات السامة منذ أول استخدام لها في 23 كانون الأول (يناير) 2012، في حي البياضة في حمص حتى السبت 8 الشهر الجاري، 158 مرة»، مشيرة الى أن هذه الهجمات أدت الى مقتل «1252 شخصاً، هم: 1202 مدنيون، بينهم 180 طفلاً، و170 سيدة، و43 من مسلّحي المعارضة، وسبعة أسرى من القوات الحكومية، وإصابة ما لا يقل عن 12050 شخصاً».
ووفق تقرير «الشبكة»، فإن الحوادث الكلية المسجلة تنقسم إلى 33 حادثة قبل صدور قرار مجلس الأمن 2118 في 27 أيلول (سبتمبر) 2013، و125 حادثة بعده، منهم 56 حادثة حصلت بعد قرار مجلس الأمن 2209 الصادر في 6 آذار (مارس) 2015.
واستعرض التقرير 41 هجمة بالغازات السامة تم توثيقها خلال أقل من 4 أشهر بين 19 نيسان (أبريل) 2015 حتى 8 آب (أغسطس) الجاري، حيث «كانت محافظة إدلب هي المنطقة الأكثر تعرّضاً للقصف، تلتها محافظة دمشق».
وأكد التقرير أن القوات الحكومية «انتهكت القانون الدولي الإنساني عبر استخدامها سلاحاً محرماً دولياً، وهذا يُعتبر جريمة حرب، كما أن جريمة القتل ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية وفق المادة السابعة من ميثاق روما الأساسي، وأن استخدام غاز الكلور يُعتبر انتهاكاً للقرارين 2118 و2209 معاً، وللاتفاقية التي وقّعتها الحكومة السورية بتاريخ 14 أيلول 2013، التي تقضي بعدم استخدام الغازات السامة وتدميرها».
وحضّ التقرير «لجنة التحقيق الدولية على المباشرة بالتحقيق في الحوادث التي تستطيع معالجتها، واتخاذ خطوات جادة تهدف إلى تسريع التحقيق في تحديد الجهة التي تستخدم هذه الأنواع من الأسلحة، بخاصة بعد توقيع الحكومة السورية اتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية». كما طالب التقرير مجلس حقوق الإنسان بـ «ضرورة تسليط الضوء في شكل أكبر على خرق النظام السوري لقراري مجلس الأمن 2118 2209، في سبيل تحقيق ضغط أكبر على مجلس الأمن لاتخاذ إجراءات رادعة حقيقية».

… http://www.alhayat.com/Article