خمسة آلاف قتيل بينهم 57 تعذيباً خلال الشهر الماضي

أفادت «الشبكة السورية لحقوق الإنسان» في تقريرها الشهري أنها «وثقت فيه مقتل 58 شخصاً بسبب التعذيب على يد الجهات الرئيسة الفاعلة في سورية»، قائـــــلة إن «السلطات السورية لا تعترف بعمليات الاعتقال بل تتهم بها القاعدة والمجموعات الإرهابية كتنظيم داعـــش، كما أنها لا تعترف بحالات التعذيب ولا الموت بــــسبب التعذيب».
وأوضــــح التقرير انه سجل «58 حالة وفاة بسبب التعذيب داخل مراكز الاحتجاز النظامية وغــــير النظامية بينها 57 حالة وفاة على يد القوات الحكومية، وحالة واحدة على يد تنظيم داعش».
وبحسب التقرير، فان محافظة درعا جنوب البلاد «سجلت الإحصائية الأعلى في عدد الضحايا بسبب التعذيب، حيث بلغ عددهم 20 شخصاً، بينما بلغ عدد ضحايا التعذيب في حماة 13 شخصاً، 7 في ريف دمشق، 5 في حمص، 5 في دير الزور، 4 في حلب، 2 في الرقة، وواحد في كل من دمشق واللاذقية».
وخلصت «الشبكة»، التي تعتمد على نشطاء ميدانـــــيين، إلى القــــول إن «سقوط هذا الكم الهائل من الضحايا بسبب التـــعذيب شهرياً، وهم يشـــكلون الحد الأدنى الذي تم توثــــيقه، يدل علـــى نحو قاطــــع أنها سياسة منهجـــية تـــنبع من رأس النظام الحاكم، وأن جمـــيع أركان النظام على عـــلم تام بـــها، وقــــد مورست ضمن نطاق واسع أيضاً فهي تشــكل جرائم ضــــد الإنســانية وجرائم حرب».
وجددت مطالبة مجلس الأمن بتطبيق القرارات التي اتخذها في شأن سورية ومحاسبة جميع من ينتهكها.

… http://www.alhayat.com/Article